OUVERNEMENT ET LE ROI

المملكة المغربية : الأمر جد مقلق وواجبنا و تجندنا بجانب الملك أصبح يفرض علينا أن نلتمس من الملك نهج سياسة جديدة في القرب و التعاطي مع تطلعات الشعب لما يضمن إستمرار الدولة و إستقرارها...

مواقع المملكة المغربية
الرباط في 02 ماي 2017م.

تمهيد : بعيدا عن سياسة النفاق و المحابات لأن الوطن من أقدس المقدسات بعد الله ورسوله، و الحفاظ على الوطن و أمنه و إستقراره يفرض علينا قول الحق و نصح السلطان لأن الحق يعلو و لا يعلى عليه، الملك محمد السادس نصره الله و أيده يعرفني أكثر من الآخرين بأنني صريح و جريئ و لكن يعرف أنني لا أقول إلا الحق و هذه هي كلمتي لجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده و إلى الشعب المغربي العظيم.

خلال مدة قصيرة نشهد محاولة إنتحار سيدة مسنة "مي عيشة" و إنتحار ربان سفينة بالداخلة و محاولة إنتحار أشخاص فوق لاقط هوائي بسيدي الطيبي... دون أن ننسى موت سيدة تحت الأقدام بالتدافع على مدخل سبتة، طبعا دون نسيان حراك شباب الحسيمة و حراك يندلع مرة تلو الأخرى في الجنوب ... الطابع المشترك، مطالب إجتماعية و شعورهم بالظلم و الحكرة من سلطات لا تعير أي إهتمام لمطالبهم، و شكاياتهم تبقى على الرفوف.
الآن هم يوجهون رسائلهم للملك محمد السادس لأنه بالنسبة لهم الملاذ الأخير، لكن ماذا بعد إذا تكررت الأحداث، و لا ننسى أن هناك ثيارات معارضة بدأت تتشكل من داخل وخارج أرض الوطن و تحاول التشكيك في الإصلاحات و الخطابات الملكية، وطبعا هذه الأحداث تعطيهم مزيدا من القوة و المصداقية ... اليوم هناك شعب يواجه هذه الانتقادات لكن إذا إستمرت الأوضاع تتفاقم و السلطات تضرب لعرض الحائط بالخطاب الملكي ليومه 14 أكتوبر 2016م كما سبق وأن ضربت عرض الحائط خطابات ملكية سابقة فما ستكون ردة فعل المواطن و تسائلات الشارع المغربي هل هذه السلطات لا تعير إهتمام لخطابات الملك ؟ أم أن الخطابات للاستهلاك الخارجي ؟ أم أن هناك ازدواجية في الخطاب...؟ المهم إذا إستمرت الأوضاع على هذا النحو فلن يطول الأمر إلى إدخال المغرب إلى طريق مسدود ليست بعده سوى الفتنة لأن اليأس فرع من الكفر...
الأمر خطير بكل صراحة و القرب الحقيقي من الشعب أصبح هو الوقوف على حقيقة ما يقع ووضع حد لهذا التسيب و لا مبالات السلطات لشكايات المواطنين...
لنا أعداء من داخل وخارج الوطن، طبعا ككل دولة شيء عادي، أما أعداء الخارج و الإرهاب و المخططات الأجنبية فلا مشكلة لأن أجهزة المخابرات المغربية قادرة و لله الحمد و بعون الله تعالى على مجابهة هذه المخاطر... لكن حربنا الحقيقية الآن هي مع لوبيات يسرقون و ينهبون خيرات الشعب... و للأسف الشديد يلبسون أقنعة وطنية و غطاء سياسي أو إعلامي أو نقابي أو مجتمع مدني... هؤلاء هم أعداء الشعب و أعداء الملك و أعداء الوطن...
نعيش الآن على وقع مرحلة حاسمة بتشكيل حكومة جديدة...
هذه الحكومة الجديدة تعرضت لإنتقادات قوية قبل تعيينها، و شخصيا متفق مع الكثير منها و مع الكثير من الذين ينتقدون لأن ذلك من غيرتهم على وطنهم وطمعا في أن يكون وطنهم يتقدم إلى الأحسن...
شخصيا سوف لن أقول أو أكذب على نفسي أو على الآخرين وأقول إنها حكومة سعد الدين العثماني، كلا هذه حكومة تشكلت في منعطف خطير فإما تنجح و تعبر السفينة إلى شاطئ الأمان و إلا تكون كارثة لأن الشعب أصلا يأس من المسرحيات السياسية وهذا هو الواقع ، و المعارضة يجب أن يكون هو الشعب المغربي العظيم، لماذا ؟
تخيلوا معي أنني أنا رئيس الحكومة، طبعا خلال هذه الخمس سنوات سأعمل على تأمين مستقبلي أنا و أبنائي خارج أرض الوطن وداخله، بما ساراكمه من ثروة عن طريق الصفقات المشبوهة، و الرشاوي والإكراميات... و بعد ذلك فليغرق الوطن فهذا لا يهمني، التاريخ يذكر عهد الملك محمد السادس كيف كان، و الشعب طبعا وحده الضحية... يعني أن الذي يدفع الثمن في الأخير هو الملك و الشعب!!!
لذلك فهذه الحكومة وضعت الدولة أمام إمتحان جد صعب، لأن الشعب مل و يأس من كل هذه المسرحيات السياسية، و فشل هذه الحكومة لا قدر الله، ستجعل الدولة تدفع أغلى الأثمان... من سيصدق الأحزاب السياسية بعد ذلك ؟
من سيذهب في الإنتخابات المقبلة إلى الإنتخابات ؟
من سيثق بعد هذا في أي خطاب رسمي للدولة أو للحكومة ؟
لذلك أيها الشعب المغربي العظيم، و لعلمي أن محمد السادس لن يرضى بأن يسجل عليه التاريخ فشل الدولة،بل لن يرضى بأن يفقد الشعب الثقة في خطاباته الرسمية... بل الملك محمد السادس لن يقبل بأن يكون ضحية لوبيات تسرق، تنهب، تتهرب من الضرائب... و تخرب مملكة عمرها 12 قرنا من الزمن.
لكل هذه الأسباب الموضوعية، فإن هذه الحكومة ستكون حكومة يقودها الملك محمد السادس بنفسه هو و الدكتور سعد الدين العثماني، و سينزل الملك بكل ثقله لإجراء كل الإصلاحات التي سبق و أن طالبنا بها لإنجاح هذه المرحلة الحاسمة...
لذلك أيها الشعب المغربي العظيم، تفائل خيرا ونعدك أن نكون ذوما بجانبك لتحقيق كل تطلعاتك...ببساطة فإن الملك محمد السادس و نحن بجانبه و كل الشعب المغربي لن نسمح بأن يصدر أي خطأ من أي مسؤول و لن نسمح بأن يتسبب أي أحد في إفشال هذه المرحلة مهما كانت رتبته أو درجته في الدولة المغربية أو الحكومة لأن هذه الدولة دولتنا، و المملكة مملكتنا و الوطن غالي حبه في قلوبنا...
و هذه رسالتنا واضحة لكل مكونات الدولة مدنية و عسكرية و هذا وعدنا للشعب المغربي العظيم.

"إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت، و ما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وهو رب العرش العظيم " صدق الله العظيم.

حفظ الله أمير المؤمنين، و قائد الأمة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.
وحفظ الله سائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة.
وحفظ الله سائر أفراد الشعب المغربي العظيم شعب متشبت بالعرش والسلطان وشعاره الخالد الله_الوطن_الملك.
وحفظ الله المملكة المغربية موحدة من طنجة إلى الكويرة.
والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

إدارة مواقع المملكة المغربية
خديم الاعتاب الشريفة
إمضاء :
الشريف مولاي عبدالله بوسكروي.

قام بإعادة نشر مقال الشريف مولاي عبد الله بوسكروي، الأستاذ محمد نواري و الأستاذ محمد أمين علوي و الأستاذ مهدي علوي و الأستاذ يوسف الإدريسي والأستاذ أحمد فاضل والكاتب الصحفي محمد الزايدي و الأستاذ عبد العزيز الزكراوي و الشريف مولاي ابراهيم محنش و الأستاذ زهير شمالي

55154455_p