discours

المملكة المغربية : مخطط إسقاط الأنظمة الملكية العربية قد توقف ، لذلك أقول لمن لا زالوا يحلمون بالمساهمة في تنفيد المخطط بأن يستيقظوا من حلمهم... كما نطلب من الملك نهج سياسة جديدة في التعاطي مع الأحداث.

مواقع المملكة المغربية
الرباط في 29 أبريل 2017 م.

هذه المعطيات قد لا يستوعبها المواطن العادي بل حتى رجال السلطة، لأنها تخص أجهزة دولية ذات دراسة عليا التي تمكنها من سبر أغوار و كواليس السياسة الخارجية للدول العظمى، لكننا هنا فقط لن نظهر سوى حوالي 10 في المائة من المعطيات، ما يكفينا لتوجيه رسالة مباشرة لأناس للأسف مغاربة إختاروا جانب العداء مع الدولة وبدأ بعضهم ينشط مند مدة في مهاجمة النظام الملكي،و محاولتهم خلق القلاقل أو تحريك مظاهرات تحت غطاء مطالب إجتماعية أو مهاجمة النظام عبر نشر فيديوهات على اليوتيوب و مواقع التواصل الاجتماعي، مستغلين أية هفوة أو إختلاق أية قصة كما حاولوا مؤخرا الإساءة للأسرة الملكية عبر صور مفبركة للعائلة الملكية على شاطي ميامي... هؤلاء الأغبياء إعتقدوا أن مسلسل الإطاحة بالأنظمة العربية الذي بدأته هيلاري كلينتون و كانت عرابته حيث بدأت بالأنظمة الجمهورية العربية سنة 2011م، و كان المخطط هو أنه خلال سنة 2017م ستبدأ القلاقل في الأنظمة الملكية العربية ليبدأ مخطط الإطاحة بهذه الأنظمة خلال بداية شهر فبراير 2018م... لكن مع إنتشار الإرهاب وتدخل روسيا و إنتشار المهاجرين السوريين في أوروبا، و خوفا من أن يؤدي سقوط الملكيات العربية إلى الفوضى و مزيد من الإرهاب ما قد يؤدي إلى تهديد للأمن القومي لأوروبا، و مع سقوط عرابة مخطط التقسيم هيلاري كلينتون وصعود دونالد ترامب و هناك معطيات أخرى لا داعي لذكرها الآن فقد وجدت القوى العظمى نفسها مجبرة علي توقيف هذا المخطط حفاظا على مصالحها الإقتصادية و أمنها القومي...
لذلك رسالتنا لهؤلاء المعارضين الأغبياء، لقد فشلتم و لن تستدعيكم المخابرات الأمريكية أو الأوروبية لمساعدتها لتنفيذ مشروعها لتقسيم العالم العربي فلم يعودوا محتاجين لكم بعد توقيف المخطط لذلك إبحثوا لكم عن عمل آخر غير بيع الوطن...
و للتذكير و كما سبق أن تطرقت لهذا الموضوع خلال بداية سنة 2010م،حيث أنه في سنة 2010م إتصل بي أحد مسؤولي الاستخبارات الإسرائيلية ليعلمني إنهم استطاعوا تجنيد سياسيين واعلاميين...ونخب من كل الدول العربية،وأنهم سيبدأون المخطط من تونس،وقال لي كيف الأوضاع عندكم في المغرب،فأجبته "يمكنكم تغيير الأنظمة في العالم العربي الإسلامي،لأن السياسيين والنخب تطالب بالتغيير...إلا المغرب فلدينا ملك متفتح يسعى للتغيير ،ملك ديمقراطي...لكن الشعب يريد تغيير الأحزاب والنقابات...ببساطة لأن جلهم يسترزق بالسياسة،وطلبت منه آن يقرأ مقال لي نشرته في جريدة اسرائيلية آنذاك بعنوان"المغرب بين الظل والنور"(المقال بالفرنسية طبعا)...وفي سنة 2011م أعطيت الأوامر للطابور الخامس(اليسار الراديكالي،والإسلاميين المتطرفين) في كل من تونس وليبيا لبدء مخطط الربيع العربي،للأسف بمساندة قوية من دولة قطر التي تم تسخير قناة الجزيرة في التغطية الإعلامية وتهيئة الشارع العربي لتنفيذ مخطط تقسيم العالم العربي الإسلامي،كما استعانوا بحليفهم الأكبر تركيا،والسعودية...في 03 مارس 2011م،راسلت السفير الامريكي وطلبت منه،بأنهم إذا كانوا يريدون كما يدعون نشر الديمقراطية في العالم العربي الإسلامي،وإذا كأن من الضروري تغيير الحكام،فإن أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية والأمريكية لديها طرق اكثر نجاعة تستطيع بها فعل ذلك...وحذرته من أن تنظيم القاعدة آنذاك سيسيطر على ليبيا،وسيهدد امن واستقرار المنطقة المغاربية ،طبعا لم أكن أعلم آنذاك آن المخطط يهدف إلى تقسيم العالم العربي والاسلامي...وفي أواخر سنة 2011م وبعد آن توصلت بمعلومات عن أن المخطط،بدأ بالأنظمة الجمهورية،مستعينين فيه بدعم قوي من الملكيات العربية،وأن المخطط بعد دلك سيأتي دور الملكيات خلال سنة 2018م (ومن راجع كتاباتي مند سنة 2011م،سيجد أنني فضحت المخطط لكن الملوك العرب ،كانوا لا ينصتون إلا لتقارير السفارات الأمريكية والبريطانية والفرنسية)
وللأسف رغم أن المخطط ومند الإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين،كان معلوما أن دور كل الرؤساء والملوك قادم،إلا أن العرب لا يقرأون التأريخ ولديهم عقدة الأجنبي والرجل الأبيض...وأكبر خطأ ارتكبه حكام الخليج العربي،وخاصة المملكة العربية السعودية،هي أنها دخلت في تحالفات جد ذكية،وتتفوق كثيرا في مجال المخابرات (وهنا أود أن أوضح أمرا مهما وجدت أن حتى أساتذة الجامعات لا يفقهون فيه،المخابرات تعني جهاز يديره كبار الأدمغة في مختلف العلوم؛كعلم النفس، والعلوم السياسية والإجتماعية...وكبار الساسة والخبراء والمخططين...اللذين تصلهم التقارير من مختلف مكاتب الدراسات والأجهزة الاستخباراتية...فيخططون ويرسمون سياسة الدولة،وتوضع المخططات أمام رئيس الدولة ،ومن هذا المفهوم فجل الدول العربية ليست لديهم مخابرات بل فقط استخبارات،لأن العديد من الحكام العرب لا يهمهم سوى معرفة وتصفية معارضيهم ،أما ان يخططوا لمستقبل شعوبهم فذلك لا يهتمون به...)
المهم أن السعودية وبتقارير كاذبة من الإدارة الأمريكية وبتخويفها من إيران جعلوها تساهم كجل البلدان السنية في خلق داعش معتقدين انهم سيزيلون بشار الأسد، ويضعون مكانه ثيار سني موالي لهم،لكن لم يكن لهم بعد نظر،دخلت روسيا والصين على الخط،وكان هناك الاتفاق النووي بين الغرب وإيران،وعودة تركيا إلى حضن حليفتها إسرائيل...توريط السعودية في حرب خاسرة في اليمن،وتدخلها لحماية ملك البحرين من الشيعة...استنزاف مادي أغرق مملكة آل سعود،في وقت باتت إيران تعود بقوة للساحة السياسية الدولية،بل تتحالف حتى مع تركيا... (وهنا اتدكر أنه خلال الحرب العراقية الإيرانية...أقوى تعاون مخابراتي كان بين إيران واسرائيل،فرغم مسرحية العداء،فإسرائيل تثق في إيران أكثر من اية دولة سنية (لأسباب سوف أتطرق إليها لاحقا)...
المهم بعد كل هذا المسلسل،ومع قرب نهاية مسرحية الشعب يريد إسقاط النظام،في الجمهوريات،بدأ العد العكسي،وجاء دور الملكيات، و نظرا لمشكل الصحراء المغربية،اعتقدوا ان الاسهل ان تكون البداية بالنظام الملكي المغربي، لكن ليس بشعار الشعب يريد إسقاط النظام"هم يعلمون أن أكثر من 95/100 من المغاربة ، متشبتون بالنظام الملكي، لهذا السبب اختاروا وسيلة أخرى، وهي بداية تقسيم المغرب،بداية عن طريق قيام الجمهورية الوهمية للبوليزاريو...وتجلى ذلك في خروج الامين العام للامم المتحدة عن حياده ،وكما أوضحت آنذاك أنه مجرد عبد مأمور، لكن قيام الشعب المغربي في مسيرة مليونية في العاصمة الرباط، وخروج عشرات الألاف من المغاربة الصحراويون في مسيرات في كل من الداخلة والعيون،معبرين عن تشبتهم بمغربيتهم وبالنظام الملكي اربك الخصوم،والضربة القاضية كانت عندما توجه الملك محمد السادس إلى روسيا...وعندما فضح مخطط تقسيم العالم العربي والإسلامي،ووضع أمريكا في مواجهة حقيقة صادمة"أما أن تلتزم مع حلفائها دون مراوغة،إما فلا علاقة بيننا...نبد التحالف.
نعم لقد تدخل ملك المغرب بقوة وافشل مخططات تقسيم العالم العربي والإسلامي...
فالمخطط كان إشعال الحرب بين المغرب وجبهة البوليزاريو،ودخول داعش والجزائر على الخط...وجر منطقة شمال إفريقيا إلى الفوضى والإرهاب...وبما أنهم يدعمون المعارضة الجزائرية في الخارج واستطاعوا نشر اليأس والإحباط بين الشعب الجزائري،ويحاولون دعم ثورة القبائل بالجزائر لتفتيتها من الداخل...أما في المملكة المغربية،فقد بدأ أتباعهم من الثيارات الإسلامية الراديكالية العدل والإحسان وثيارات اليسار العدمي،والثيار الفرنكفوني ينشطون مند التسريب المقصود لوثائق بنما،في نشر اليأس والإحباط بين الشعب المغربي،ولم يكتفوا بالتهجم على الملكية والتبشير بسقوطها لإنجاح الحرب النفسية،بل ينشطون ناشرين الأكاذيب على مختلف مواقع التواصل الإجتماعي...مستغلين ومؤججين الأحداث، كما حدت في محاولة استغلالهم "لفضيحة قائد الدروة"و قضية "مي فتيحة"...
أما في دول الخليج،فسيشعلون الفتنة بين المذاهب الشيعية والسنية وقد تتطور لحرب بين السعودية وإيران...وتجر المنطقة كلها للخراب...إنه المخطط...
للتذكير فقط :
لاحظت أن مند تسريب "وثائق بنما" أن الثيارات الراديكالية،من إسلاميين و يساريين ،تجندوا بقوة للنيل من المؤسسة الملكية،نعم هذه الثيارات الفرنكفونية...والإسلامية هم الحلفاء الرئيسيون اللذين تعتمد عليهم الصهيونية لنشر أفكارهم وتنفيذ مخططاتهم، لكن الكارثة الكبرى أن جلهم يتعامل مع أجهزة الاستخبارات للتغطية على أنشطتهم والتحرك بحرية تحت ذريعة جمع المعلومات (وهنا اطلب من السيد الحموشي المدير العام لمراقبة التراب الوطني،ومن الأخ المحترم ياسين المنصوري مدير المديرية العامة للدراسات والمستندات،بإعطاء تعليمات صارمة لهذه الأجهزة بتنقية صفوفها،لأنها باتت تتعامل مع أناس باتوا يعتقدون أن باستطاعتهم إستغلال هذه الأجهزة لمصالحهم،حيت يمكنهم التحرك بحرية لتنفيد مخططاتهم،تحت ذريعة الإستعلام...
وكلمة صدق أقولها لملك المغرب:
إن شعبك الذي يحبك،ينتظر منك الإهتمام بشؤون الوطنيين فهم سندك،لأن سياسة الدولة التي كانت تنهجها في عهد إدريس البصري"كن معارضا للنظام الملكي،إذا أردت أن تستفيد...مديونيات،مقالع رمال،أوسمة ملكية...قد جعلت الوطنيين في الفقر والحاجة،وجعلت أعداء الوطن أقوى نفودا،ولسوء حظ الدولة فهم يأكلون إلى جانب النظام نهارا،ويخططون ضده ليلا...ليس لك ايها الملك إلا شعبك المخلص، فلا تجعل تقارير كاذبة تقربك من الخونة،وتبعدك عن شعبك.
وأقول للشعب المغربي،الملكية هي ضامن آمن واستقرار البلاد،فكن أيها الشعب المغربي العظيم جنديا،مجندا لحماية ثوابتك الوطنية...فالملك يبادلك أيها الشعب حبا بحب،ووفاءا.
عاش الملك،عاش الشعب المغربي العظيم...وليسقط الخونة والعملاء.
والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

مواقع المملكة المغربية
خديم الاعتاب الشريفة
إمضاء :
الشريف مولاي عبد الله بوسكروي.

قام بإعادة نشر مقال الشريف مولاي عبد الله بوسكروي، الأستاذ محمد نواري و الأستاذ محمد أمين علوي و الأستاذ مهدي علوي والأستاذ يوسف الإدريسي و الأستاذ أحمد فاضل والكاتب الصحفي محمد الزايدي و الأستاذ عبد العزيز الزكراوي و الشريف مولاي ابراهيم محنش....

ENTOURAGE