Maroc et Amérique :Politique et diplomatie

المملكة المغربية : التشكيك في جدية الدولة في الإصلاح أو معارضة غير راضية...فليعلم الكل أن الدولة دولتنا والقرار بأيدينا والإصلا

 

ENTOURAGE

المملكة المغربية : التشكيك في جدية الدولة في الإصلاح أو معارضة غير راضية...فليعلم الكل أن الدولة دولتنا والقرار بأيدينا والإصلاح سيكون رغما عن أي مسؤول...

إدارة مواقع المملكة المغربية
الرباط في 19 مارس 2017 م.

المغاربة أمة واحدة وشعب وأسرة واحدة، نختلف و نتخاصم ونتصارع بيننا لكن بلغة متحضرة و حضارية وأدب الحوار وإحترام الرأي الآخر، وطبعا عند الشدائد و المحن ننسى الخلافات السياسية ونتحد لمواجهة المخاطر، وهذا سر قوتنا...
المغرب بلدنا ومنزلنا وليس ضيعة فلاحية كما أقول ذائما، والمغاربة شعب حر أبي... لكل هذا وأنا أقرأ هذه الأيام من يشكك في جدية المرحلة و الإصلاحات التي بشرت الدولة بها، طبعا لا أتهم أحدا في وطنيته أو حبه لملكه إنما هناك إختلاف في وجهات النظر، ونقص في المعلومات، كما أن الصدمات التي تعرض لها هذا الشعب كثيرة جعلته يفقد ثقته في كل شيء... لكل هؤلاء أتوجه بكلمتنا هذه، فليعلم الجميع أنه صحيح لا أحد راض عن الأوضاع التي تمر منها البلاد، بل لو راجعنا الخطابات الملكية السابقة فإن الملك محمد السادس بنفسه غير راض عن هذه الأوضاع وانتشار الفساد في البلاد...
صحيح أن اللوبيات و الفساد كالسرطان يسري في جسد الأمة، والمستفيدين منه كثر سياسيين، نقابيين صحافيين... و طبعا رجال السلطة ورجال المال الأعمال...
لكننا وكلمتنا هذه أتوجه بها لكل غيور على هذا الوطن الغالي، بل حتى لمن يعارضون سواء من داخل وخارج الوطن، لأقول لهم إذا كانت قضية الصحراء يقال عنها القضية الوطنية الأولى، فإنني أضيف بأن محاربة الفساد وملف الوحدة الترابية من أولويات الشعب المغربي، لذلك فإن كل النخب والمثقفين وكل حر في هذا الوطن الغالي عليه أن يتجند بقوة لمواجهة لوبيات الفساد، فإذا كان هناك ملف لأي فاسد أو أردنا أي إصلاح فكلنا في آن واحد يجب أن نقوم بفضح أي فاسد كيفما كانت مكانته في الدولة أو الأحزاب السياسية أو الحكومة... نقوم بفضح أي فاسد ونطالب بمحاكمته بل تستمر الحملات حتى آخر لحظة من المحاكمة و المتابعة، من اليوم وجهوا سهام نقدكم ومعارضتكم للفساد وفضح المفسدين بدل الإنشغال بمواضيع تافهة وصراعات شخصية بين هذا وذاك لأن الوطن لن يتقدم إلا بمحاربة كل رموز الفساد، ولكن في ظل الإستقرار والأمن وإحترام الثوابت الوطنية...
المملكة المغربية أسرة واحدة ملكا وشعبا، والملك واحد منا، وشخصيا وقد سبق وأن أوضحت في مقالات ومواضيع و نداءات وطنية، و عن علم ويقين أن الملك محمد السادس ورغم أن اللوبيات كثيرة وضغوطها قوية، فهو ملك يحب الخير لوطنه، بل يسعى جاهدا لمحاربة الفساد وإصلاح البلاد، لكن يد واحدة لا تصفق، وصحيح أن الرجال المقربين منه رجال و أتكلم عن علم ودراية وخبرة ومعاينة، فهم أناس وطنيين ويتمتعون بالخبرة والنزاهة ونكران الذات والكفاءة والمروءة، وخاصة مستشار جلالة الملك أخينا الفاضل فؤاد عالي الهمة، و الأخوة محمد رشدي الشرايبي، منير الماجيدي، ياسين المنصوري، عبد اللطيف الحموشي و دون أن ننسى ضباط القيادة العليا للقوات المسلحة الملكية ...المؤسسة الملكية، مؤسسة قام الملك محمد السادس بإجراء تنقيلات وتغييرات حتى أصبحت الآن مؤسسة همها الإصلاح، مؤسسة من الشعب وإلى الشعب لإن إذا كان الملك محمد السادس قد تربى كواحد من أفراد الشعب، فإن الآن كل أطرها من أبناء الشعب، يعرفون معنى الفقر و معنى الحاجة وضيق الحال... لذلك نتمنى أن تكون الحكومة الجديدة برئاسة الدكتور سعد الدين العثماني، حكومة تعمل بانسحام تام مع إرادة المؤسسة الملكية والشعب...ليكونوا جبهة واحدة في مواجهة التحديات ومحاربة الفساد في مختلف المجالات ومرافق الدولة...
أجل لن نقضي على اللوبيات و نحارب الفساد إلا بوحدة الصف إلى جانب ملكنا وقائد ثورتنا الملك محمد السادس نصره الله وأيده، فلنتحد جميعا فالدولة دولتنا والقرار بأيدينا والإصلاح نحن من يصنعه... ملكا، حكومة وشعبا.
لذلك أدعوا كل النخب السياسية والاقتصادية والثقافية، وكل من له غيرة على هذا الوطن الغالي، وسواء كانوا داخل أو خارج أرض الوطن، وسواء كانوا يوافقوننا الرأي أو معارضين، أدعوا الجميع لترك الخلافات جانبا في هذه المرحلة الدقيقة، وأن نضع يدنا في يد الملك محمد السادس و في يد الحكومة الجديدة، لتشكل قوة تستطيع مواجهة التحديات و محاربة الفساد والقضاء على اللوبيات الفاسدة في وطننا الغالي...
"إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت، و ما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وهو رب العرش العظيم "
صدق الله العظيم.
حفظ الله أمير المؤمنين وقائد الأمة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.
وحفظ الله سائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة.
وحفظ الله سائر أفراد الشعب المغربي العظيم شعب متشبت بالعرش والسلطان وشعاره الخالد الله_الوطن_الملك.
وحفظ الله المملكة المغربية موحدة من طنجة إلى الكويرة.

إدارة مواقع المملكة المغربية
خديم الاعتاب الشريفة
إمضاء :
الشريف مولاي عبدالله بوسكروي.
محمدبن الحسن علوي
قام بإعادة نشر مقال الشريف مولاي عبد الله بوسكروي، الأستاذ محمد أمين علوي و أطر مواقع المملكة المغربية الأستاذ يوسف الإدريسي و الأستاذ مهدي علوي والأستاذ أحمد فاضل والكاتب الصحفي محمد الزايدي و الأستاذ عبد العزيز الزكراوي و الشريف مولاي ابراهيم محنش.

AAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAA

Posté par WHITEHOUSE à 18:08 - Commentaires [0] - Permalien [#]

المملكة المغربية : نداء إلى كل المغاربة داخل الوطن أو خارجه... الملك محمد السادس قادر على تدبير ملف القضية الوطنية، كما أنه قاد

VIVE LE ROI

 

المملكة المغربية : نداء إلى كل المغاربة داخل الوطن أو خارجه... الملك محمد السادس قادر على تدبير ملف القضية الوطنية، كما أنه قادر على تدبير أمورك الداخلية والخارجية...

إدارة مواقع المملكة المغربية.
الرباط في 17 مارس 2017 م .

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على مولانا رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين.

أيها الشعب المغربي العظيم، شعب الشموخ و الإباء، نحييك على ما أظهرته من حب لوطنك، ومن تشبت بثوابتنا ومقدساتنا وبتجندك الذائم وراء قائد الأمة، أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، أجل لقد شاهد العالم ما أظهرت أيها الشعب العظيم من تشبت بوحدتك الوطنية، سواء خلال المسيرات المليونية ردا على تصريحات الأمين العام السابق للأمم المتحدة بان كي مون الغير العقلانية والتي مست منطق الحياد المفروض فيه كممثل أممي ،كما شاهد العالم وتابع ما تكتب عندما قامت جبهة البوليساريو بمحاولة استفزاز المملكة المغربية في منطقة الكركرات... و في كل مناسبة وطنية يشاهد العالم شعبا بأكمله أطفال، نساء ورجال... الكل يرفع راية الوطن، وصور قائد الأمة صاحب الجلالة، ملحمة بكل المقاييس والمعايير، أبهرتم العالم، بوحدة الصف والنظام وبتلاحم العرش والشعب، فاظهرتم لاعداءنا داخل أو خارج الوطن، أن الشعب المغربي، متشبت بثوابته ومخلص لوطنه وملكه، فتحية إجلال وتقدير لك أيها الشعب المغربي العظيم، إن وطنك وملكك فخورين بك،
أيها الشعب العظيم، ندعوك أن تبقى ذائما كما عهدناك مثالا للجندي اليقظ، المدافع عن مصالح وطنه، والمتشبت بثوابتنا الوطنية... أيها الشعب العظيم، أعلم أن ملكنا وقائدنا صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، له من القوة والحكمة وبعد النظر، ما يجعله قادر بإذن الله على حل المشاكل كيفما كانت، والعالم كله يحسب الف حساب لمقام ملك البلاد، فضع تقتك الكاملة في قرارات ملك البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، فهو خير من يدافع عن مصالح البلاد العليا، ومصالح الشعب المغربي... لذلك فإننا ندعوا الشعب المغربي العظيم، إلى عدم استباق الأمور، أو الاستباق بمقالات وكتابات تدق طبول الحرب، كلا فرغم قوتنا العسكرية الكبيرة، فنحن لن نوجه بنادقنا لإخواننا في الجزائر، بل سندعوا الأخوة في الشقيقة الجزائر إلى التعقل ومراعاة حسن الجوار، والعودة إلى جادة الصواب، كما أنه لدينا من القوة والعلاقات الدولية التي يتمتع بها ملك البلاد، ما نستطيع به كسب حقوقنا، وجعل الأمم المتحدة، ومجلس الأمن الدولي بجانب قضيتنا، ولا ننسى أن العالم والقوى العظمى... الكل بفضل مجهودات الديبلوماسية الملكية يعترف بمغربية الصحراء، إذا لا خوف على قضية يدافع عنها أعظم ملك في العالم، الملك محمد السادس نصره الله وأيده، إذن لا تسرع لا في كتاباتكم أو تحاليلكم، بل كونوا ذلك الجندي الذي يثق في قائده ويضع نفسه رهن إشارته، فإن قال المشكل يعالج بالطرق السلمية الديبلوماسية، فليكن، وان أعطى التعليمات بالحرب فلتكن فنحن كلنا جنود وراء قائد الأمة نضحي بالنفس والنفيس في سبيل إعلاء راية البلاد.
اما الآن فابق يقظا أيها الشعب العظيم، دافع عن قضية بلدك لكن بكل الطرق الشرعية والمشروعة، فلتكن التعبئة الشاملة والتجند الذائم في انتظار قرارات قائدنا الأعلى وموحد الأمة صاحب الجلالة الملك محمد السادس المنصور بالله، اما نحن فنحن على أرضنا وفي صحرائنا، والصحراء في مغربها وستبقى الصحراء مغربية إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

إدارة مواقع المملكة المغربية
خديم الأعتاب الشريفة
إمضاء :
الشريف مولاي عبدالله بوسكروي.
محمدبن الحسن علوي
قام بإعادة نشر مقال الشريف مولاي عبد الله بوسكروي، الأستاذ محمد أمين علوي و أطر مواقع المملكة المغربية الأستاذ يوسف الإدريسي و الأستاذ مهدي علوي والأستاذ أحمد فاضل والكاتب الصحفي محمد الزايدي و الأستاذ عبد العزيز الزكراوي

ENTOURAGE

 

Posté par WHITEHOUSE à 17:59 - Commentaires [0] - Permalien [#]

المملكة المغربية : قبل أن يتكلم رجال الصحافة أو رجال السياسة عن الملكية و قبل أن يناقشوا القرارت الملكية... هذه حقائق عن الملك

Très gran

EMBLEME

de

 

المملكة المغربية : قبل أن يتكلم رجال الصحافة أو رجال السياسة عن الملكية و قبل أن يناقشوا القرارت الملكية... هذه حقائق عن الملك محمد السادس، و عن كيفية إتخاده للقرارات الملكية .

إدارة مواقع المملكة المغربية
الرباط في 17 مارس 2017 م.

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على مولانا رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين.

قد يتساءل أي سياسي لماذا عندما يكون أمناء الأحزاب السياسية في المعارضة يكونون أكثر جرأة على الملك، في كلامهم وجدالاتهم ولكن ما إن يدخلوا إلى الحكومة حتى يصبحون ملكيين أكثر من الملك، وهنا سوف أجيب لأنني كنت من قبل وكأي مواطن ينتقد ويناقش القرارات الملكية ونحن في الجامعة أو في المقاهي والجلسات ونتباهئ بذلك، لكن عندما وصلت إلى عمق الأشياء واقتربت أكثر أصبحت أشعر بهيبة الملك بل وأخاف حتى مجرد الإقتراب لأنني عندما عرفت كواليس الدولة، حينها عرفت قوة المؤسسة الملكية بالمغرب، للملك نفوذ دولي وعلاقات دولية جد قوية لا يمكن لأية حكومة أن تصل إليها لأنها علاقات تاريخية نسجتها المؤسسة الملكية مند قرون، علاقات تاريخية وأسرية حتى أصبحت أية حكومة تعلم أنها لا تساوي شيئا على المستوى الدولي وهي حكومة دولة من دول العالم الثالث، متقلة بالديون... لكن كلمة الملك لها وزنها في مراكز القرار في واشنطن وموسكو بل في بريطانيا وباريس... ونفوذ الملك محمد السادس نصره الله الذي ورثه عن أبيه وجده محمد الخامس طيب الله ثراه، وقواه بحكمته وتبصره وخبرته جعله وحده يوازي دولة قوية دون منازع، لذلك أولا أقول لمن يقولون نريد ملكية برلمانية، المغرب بدون ملك يحكم ويقرر دولة لا وجود لها ولن يحل لا ملف الصحراء أو أية مساعدات خارجية لأن أية حكومة سوف تكون لا تساوي شيئا على المستوى الدولي.
وأذكر هنا مثال بسيط، عندما خططت الدول العظمى لفتنة الربيع العربي أو كما أسميه ربيع العملاء العرب، قال لي أحد العاملين معي، لو أن بشار الأسد وضع دستورا لبلده لما قامت الثورة، فقلت له مبتسما والله لو أمضى على ورقة بيضاء وقال للمعارضة السورية أكتبوا ما شئتم من إصلاحات وأنا موافق، فلن يقبلوا لأن القرار قد صدر من القيادة الأمريكية ولأن جل المعارضة في الدول العربية تابعة وممولة من أجهزة الإستخبارات الأمريكية والإسرائيلية، وقلت له نحمد الله أن القرار لم يشمل المملكة المغربية لأن صناع القرار الدوليين يضعون ألف حساب للملكية و لذلك فلن يعطوا الضوء الأخضر لخراب المملكة...( في القريب العاجل بإذن الله سوف نتكلم عن أسرار و علاقات المعارضة في العديد من الدول العربية بأجهزة الإستخبارات الغربية، وكيف يتم تجنيدهم ودورهم في فتنة الربيع العربي )
أما الدين يقولون الآن التحكم، فإنهم لا يعرفون معنى هذه الكلمة، لأنهم ببساطة لا يعرفون كواليس وأسرار الدولة بل لا يعرفون رجالات الملك ومساعديه الحقيقيين الدين خبروا السياسات الكبرى و لا تهمهم أصلا أن تتشكل الحكومة من اليسار أو الإسلاميين لأن كل من سيأخذ بزمام الحكومة ما إن يتعرف على أول أبجديات أسرار الدولة سيعرف أن نجاح أية حكومة جديدة هو بقرار الملك لأن الدول العظمى في أحلك المشاكل لا يكون بجانبها إلا الملك لأن المغرب مجرد دولة من دول العالم الثالث لا حول ولا قوة لها، ولا بترول ولا غاز طبيعي... يعني أن المغرب بدون الملك دولة لا تساوي شيئا، فقوة المغرب هي من قوة الملكية...
لا أستطيع أن أتكلم عن الحقائق أو الأسرار فهذا ليس من حقي، فقط أحببت هنا أن أوضح للعديد من المعارضين أو الدين أعجبتهم كلمة التحكم فأصبحوا يرددونها دون أن يفهموا معناها أن هناك سياسة دولة ومصالح دول وقرارات الدولة ليست بيد أشخاص بل تخضع قبل استصدار القرارت للدراسة والتمحيص من قبل مكاتب دراسات عليا متخصصة، كما تخضع لإكراهات وطنية ودولية قبل كل شيء، و قد يستمر دراسة القرار سنة أو خمس سنوات، و يثم وضع كل الاحتمالات للتصدي لأي طارئ، وكل مستشار ملكي له اختصاص و هناك خبراء على مستوى وطني ودولي يتم الاستشارة معه عند الضرورة... وسنخصص إن شاء الله مواضيع في هذا الشأن حتى لا يبقى المواطن عرضة للأكاديب و الإفتراءات... نحن في دولة يا سادة ولسنا في ضيعة فلاحية كما أكرر دوما وقرارات الدولة ليست اعتباطية ولا تخضع لمصالح أشخاص...

"إن تنصروا الله ينصركم، ويثبت أقدامكم"صدق الله العظيم.

حفظ الله أمير المؤمنين وقائد الأمة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.
وحفظ الله سائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة.
وحفظ الله سائر أفراد الشعب المغربي العظيم شعب متشبت بالعرش والسلطان وشعاره الخالد الله_الوطن_الملك.
وحفظ الله المملكة المغربية موحدة من طنجة إلى الكويرة.

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

إدارة مواقع المملكة المغربية
خديم الاعتاب الشريفة
إمضاء :
الشريف مولاي عبد الله بوسكروي.
محمدبن الحسن علوي
قام بإعادة نشر مقال الشريف مولاي عبد الله بوسكروي،الأستاذ محمد أمين علوي و أطر مواقع المملكة المغربية الأستاذ يوسف الإدريسي و الأستاذ مهدي علوي والأستاذ أحمد فاضل والكاتب الصحفي محمد الزايدي و الأستاذ عبد العزيز الزكراوي و...

ENTOURAGE

Posté par WHITEHOUSE à 17:45 - Commentaires [0] - Permalien [#]

المملكة المغربية : كفى من سياسة الترقيع و مزيدا من ضياع الوقت لمزيد من سرقة خيرات الوطن... وهذه نصيحتي للملك محمد السادس ولكل ا

MON PEUPLE

 

المملكة المغربية : كفى من سياسة الترقيع و مزيدا من ضياع الوقت لمزيد من سرقة خيرات الوطن... وهذه نصيحتي للملك محمد السادس ولكل الأحزاب السياسية بالمملكة.

إدارة مواقع المملكة المغربية
الرباط في 16 مارس 2017 م.

بعد حوالي 17 سنة على إعتلاء الملك محمد السادس العرش، وبعد كل هذه السنوات من السفريات والتدشينات لا زلنا عند كل موجة برد نرسل المساعدات الإنسانية والمستشفيات العسكرية المتنقلة للدواوير والقرى النائية وكأنهم لاجئين، بل حتى في المدن لا زال المواطن يعاني من ضعف الخدمات الصحية والتعليم... بل أول ما فعل الملك في أول سنة من الحكم هو خطابه في الدار البيضاء سنة 1999م عن المفهوم الجديد للسلطة، لكن لا زال المواطن يعاني من شطط وتسلط السلطة وإذا قمنا بمراجعة ما كتبت الصحف من شكايات المواطنين فستجد المئآت من الشكايات و ما خفي كان أعظم... ببساطة حان الوقت لنكف عن سياسة النفاق والتطبيل والعام زين... لنقول حان الوقت لوقفة مع الذات ووضع النقط على الحروف ومعرفة وتشخيص الداء لمعرفة أحسن طريقة لعلاجه...
صحيح أن الملك محمد السادس تصرف وفقا للدستور سواء في تعيين أو إعفاء السيد عبد الإله بنكيران، هذا جيد.
صحيح أن الملك محمد السادس لم يتدخل في الأحزاب السياسية أو يضغط عليها لتشكيل الحكومة... الملك إحترم الدستور الجديد هذا لا غبار عليه ونحييه إنه يحترم إرادة الشعب بإحترامه للدستور.
لكن الآن قررت أن أتدخل بنصيحة لملك البلاد محمد السادس، ولكل الأحزاب السياسية بالمملكة والدين نصيحة بما يفرضه علي واجب البيعة للملك محمد السادس، وواجبي الوطني و حق الإسلام وحق العمومة و القرابة...
صاحب الجلالة وأمير المؤمنين.
السادة أمناء الأحزاب السياسية بالمملكة المغربية.
إن ما عطل الإصلاح بالمملكة هو عدم وجود حكومة قوية ومنسجمة، حكومة تتشكل من كفاءات وطنية عالية، حكومة من وزراء من ذوي الحنكة والخبرة والإختصاص، حكومة تكون قادرة على تطبيق برامج حقيقية بوطنية صادقة ونكران ذات، حكومة بعيدة عن الجري وراء المصالح الشخصية والحزبية الضيقة... ببساطة حكومة تضع مصلحة الوطن والمواطن فوق كل إعتبار.
للأسف هذا غير موجود عندنا، فلا زالت الأحزاب السياسية تسعى لنيل الحظوة والامتيازات و مراكمة الثروات، ولا زال أتباع الأحزاب السياسية عندهم مفهوم من ليس معنا فهو ضدنا... السياسيين عندنا يرفعون شعار عاش الوطن كلما قبضوا الثمن وإلا يفضلون بيع الوطن والمواطن لذلك لن نتقدم ولن نحقق شيئا ولو بعد ألف سنة بهذه السياسة...
لذلك كنت أتمنى أن يجلس الملك محمد السادس وكل أمناء الأحزاب السياسية، و يضعهم في صورة ما يقع، فإن كان لهم إستعداد حقيقي لخدمة الوطن بجد و نكران ذات، عند ذلك يسهر الملك على أن تتشكل الحكومة من أناس تتوفر فيهم القدرة والكفاءة والنزاهة والوطنية ليسهروا إلى جانب الملك محمد السادس على تطبيق كل الإصلاحات الواردة في خطابات الملك و في برامج الأحزاب السياسية... أما إذا لم تتوفر في أحزابنا هذه الشروط، عند ذلك يتدخل الملك بما يخوله له الدستور الجديد من السهر على حماية الوطن والمواطن ويشكل حكومة جديدة قوية انتقالية تعمل بجانبه لتحقيق تطلعات الشعب في الإصلاح المنشود...
تغليب مصلحة الوطن في هذه الظرفية أصبحت ضرورة ملحة بدل مزيد من ضياع الوقت لمزيد من سرقة خيرات الوطن.

"إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت، وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وهو رب العرش العظيم "صدق الله العظيم.

حفظ الله أمير المؤمنين الملك محمد السادس نصره الله وأيده.
وحفظ الله سائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة.
وحفظ الله سائر أفراد الشعب المغربي العظيم شعب متشبت بالعرش والسلطان وشعاره الخالد الله_الوطن_الملك.
وحفظ الله المملكة المغربية موحدة من طنجة إلى الكويرة.

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

إدارة مواقع المملكة المغربية
خديم الاعتاب الشريفة
إمضاء :
الشريف مولاي عبدالله بوسكروي.
محمدبن الحسن علوي

قام بإعادة نشر مقال الشريف مولاي عبد الله بوسكروي، الأستاذ محمد أمين علوي و أطر مواقع المملكة المغربية الأستاذ يوسف الإدريسي و الأستاذ مهدي علوي والأستاذ أحمد فاضل والكاتب الصحفي محمد الزايدي و الأستاذ عبد العزيز الزكراوي و الشريف مولاي ابراهيم محنش

ENTOURAGE

Posté par WHITEHOUSE à 18:33 - Commentaires [0] - Permalien [#]

المملكة المغربية : عودة ميمونة يا إبن العم وصاحب الجلالة... شعبك فخور بكم وينتظر إصلاحات قوية لدولة تليق بمقام جلالتكم و تستجيب

ROI ET PEUPLE

 

المملكة المغربية : عودة ميمونة يا إبن العم وصاحب الجلالة... شعبك فخور بكم وينتظر إصلاحات قوية لدولة تليق بمقام جلالتكم و تستجيب لتطلعات شعبكم...

إدارة مواقع المملكة المغربية
الرباط في 15 مارس 2017.

إبن العم وصاحب الجلالة أمير المؤمنين الملك محمد السادس قائدنا الأعلى، عودة ميمونة لوطنك وبين أحضان شعبك وأسرتك الكبيرة والصغيرة، ونتمنى لجلالتكم ذوام الصحة والعافية والعمر المديد، وأن يحفظكم الله وسائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة إنه سبحانه وتعالى قريب سميع مجيب الدعوات.
صاحب الجلالة، لقد رفعت رأسنا عاليا بفضل مجهودات جلالتكم الجبارة، وبفضل حكمة وتبصر وبعد نظر جلالتكم،جزاكم الله خير الجزاء، وقد أصبح المغرب يقود قاطرة التنمية والنماء في أفريقيا، كما أن تحركات ودبلوماسية جلالتكم والوفد المرافق لكم أعطووا دفعة قوية لملف وحدتنا الترابية...
صاحب الجلالة، مجهودات جلالتكم نرجوا أن تتوج بقرارات صارمة تجعل المملكة فعلا تستحق أن تكون في مستوى مقام محمد بن الحسن الملك محمد السادس الذي يسعى لتوحيد أفريقيا وجعلنا في مرتبة ومصاف الدول المتقدمة، و كذلك لتحقيق إنتظارات و تطلعات شعبكم الذي يستحق كل خير لإخلاصه وتفانيه في المساهمة في كل الأوراش التنموية التي يقودها جلالتكم... لذلك نتمنى يا جلالة الملك المفدى أن يصدر جلالتكم قرارت صارمة وأن يسهر جلالتكم على تطبيقها وذلك بتشكيل حكومة قوية من كفاءات وطنية عليا و من أشخاص تتوفر فيهم النزاهة والشفافية و التجرد و نكران الذات، ليعملوا إلى جانب و مع وبتنسيق تام مع جلالتكم في ورش ينتظره الشعب قاطبة... ورش الإصلاح ومحاربة الفساد و محاربة تهريب الأموال والتهرب من دفع الضرائب... و تحسين جودة الخدمات الاجتماعية و خاصة في الصحة والتعليم... و السهر على ضمان نزاهة واستقلالية القضاء...
إن مجهودات جلالتكم مهما بلغت من أبعاد و مهما كان لها من صدى دولي أو وطني لن تعطي أي تمار حقيقية تليق بمقامكم وبمكانة المملكة المغربية، إلا إذا ثم وضع حد للفساد والضرب بيد من حديد على يد كل مختلس لأنه كما قال الشاعر :
متى يبلغ بنيان المغرب يوما تمامه*إذا كان محمد السادس يبني والآخرون يهدمونه.
كلنا ثقة في أن جلالتكم ستضعون الوطن على السكة الصحيحة، و ستتخدون قرارت صارمة تطبق على أرض الواقع لوضع حد للفساد بكل أنواعه وتجلياته.

"إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت، وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وهو رب العرش العظيم "صدق الله العظيم.

حفظ الله أمير المؤمنين وقائد الأمة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.
وحفظ الله سائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة.
وحفظ الله سائر أفراد الشعب المغربي العظيم شعب متشبت بالعرش والسلطان وشعاره الخالد الله_الوطن_الملك.
وحفظ الله المملكة المغربية موحدة من طنجة إلى الكويرة.
والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

إدارة مواقع المملكة المغربية
خديم الاعتاب الشريفة
إمضاء :
الشريف مولاي عبدالله بوسكروي.
محمدبن الحسن علوي

قام بإعادة نشر مقال الشريف مولاي عبد الله بوسكروي، الأستاذ محمد أمين علوي و أطر مواقع المملكة المغربية الأستاذ يوسف الإدريسي و الأستاذ مهدي علوي والأستاذ أحمد فاضل والكاتب الصحفي محمد الزايدي و الأستاذ عبد العزيز الزكراوي

EMBLEME

Posté par WHITEHOUSE à 19:04 - Commentaires [0] - Permalien [#]

المملكة المغربية : لكشف الحقيقة المرة هذه رسالة إلى الشعب الجزائري الشقيق

MAROC ALGERIE

 

المملكة المغربية : لكشف الحقيقة المرة هذه رسالة إلى الشعب الجزائري الشقيق

إدارة مواقع المملكة المغربية
الرباط في 15 مارس 2017 م.

أيها الأخوة الكرام ،إن ما يجمعنا أكتر بكثير مما يفرقنا ،يجمعنا الجوار والإسلام والأخوة...ونحن شعوب مستضعفة لا حول ولا قوة لنا ،بيننا صراع وهمي خلقه سياسيون لإنهاء التفكير فيما يسرقون وينهبون من خيرات ويراكمون من ثروات في حساباتهم في سويسرا و ينعمون هم وأبنائهم بالعيش الرغيد...ونحن كالحمقى نتصارع بيننا ومنا من يريد إشعال حرب،الفقراء وحدهم من سيدفع الثمن،فلو وقعت فتنة لا قدر آلله في الجزائر فإن آلاف المهاجرين سينزحون للتسول في المغرب ،وكذلك لو حصلت فتنة لا قدر آلله في المغرب فإن آلاف المغاربة سينزحون الى الجزائر للتسول هذه هي الحقيقة المرة ...أما الكبار منا ومنكم فإنهم سينتقلون للعيش الكريم وللنعيم في أوروبا بما سرقوه من أموال...نسائهم وبناتهم سيكونوا منعمات وربما نسائنا وبناتنا سيدفعهن الجوع لبيع اعراضهن...هذه هي الحقيقة المرة يا سادة، وقد قمت مؤخرا بجولة استطلاعية في كل من سوريا وليبياو تونس ومصر...وأتحدى من هذا المنبر قنوات الفتنة بدول الخليج الذين تكفلوا نيابة عن إسرائيل في إشعال الفتنة أثناء ربيع العملاء العرب أو ما سمي الربيع العربي سنة 2011 م، أتحداهم أن ينقلوا حقيقة ما يعيشه المهاجرين والمهاجرات السوريات من ذل وعار بل اتحداهم لنقل حقيقة ما تعيشه الدول التي دكرت...طبعا هم نفدوا وطبلوا وزمروا في هذه القنوات ويتقاضون الملايين من الدولارات سنويا وينعمون بارغد عيش...حقا نجح العملاء.
أيها الأخوة الكرام في الشقيقة الجزائر، إذا أردتم أن تكونوا صادقين مع أنفسكم راجعوا التأريخ ستجدون أن الصحراء مغربية، تاريخيا و جغرافيا وكذلك باواصر البيعة لملوك المغرب ،لذلك التمس منكم الحكمة والتعقل وقول كلمة حق ولو بمساندة قضية وحدتنا الترابية، إن وقوفك أيها الشعب الجزائري الشقيق بجانب قضيتنا هو وقوف بجانب الحق وهو دفاع عن تحقيق وحدة المغرب العربي، ما سيجعل منا قوة تحقق النماء والازدهار لشعوبنا و يضمن العيش الكريم لنا جميعا، و كذلك لوضع حد لهذا الملف المختلق من قبل المخابرات الجزائرية والتي تسعى لخلق صراع بيننا للتغطية على ما تقوم به من سرقة لخيرات الشعب الجزائري الشقيق.
أدعو الجميع الشعب المغربي والشعب الجزائري للوحدة ونشر نداءات المحبة بيننا حتى لا نكون حطبا في حرب نحن الشعوب من سندفع الثمن.
والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

إدارة مواقع المملكة المغربية
خديم الاعتاب الشريفة
إمضاء :
الشريف مولاي عبدالله بوسكروي.

قام بنشر كلمة الشريف مولاي عبدالله بوسكروي، الأستاذ محمد أمين علوي و أطر مواقع المملكة المغربية الأستاذ يوسف الإدريسي و الأستاذ مهدي علوي والأستاذ أحمد فاضل والكاتب الصحفي محمد الزايدي و الأستاذ عبد العزيز الزكراوي

AAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAA

...

Posté par WHITEHOUSE à 17:24 - Commentaires [0] - Permalien [#]

المملكة المغربية : بكل وضوح وبكل صراحة، وبعيدا عن النفاق والمجاملة... هذه رسالتنا للملك محمد السادس و للسيد عبد الإله بنكيران و

 

 

VIVE LE ROI

المملكة المغربية : بكل وضوح وبكل صراحة، وبعيدا عن النفاق والمجاملة... هذه رسالتنا للملك محمد السادس و للسيد عبد الإله بنكيران ولكافة الأحزاب السياسية.

إدارة مواقع المملكة المغربية
الرباط في 13 مارس 2017 م.

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على مولانا رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين.

في زمن كثر فيه النفاق والتملق، والكل يبحث بكلام منمق معسول عن طريق يوصله لمصلحته الشخصية ومصلحة أسرته، اما الوطنية فقد أصبحت مجرد قنطرة توصل إلى المصالح أو الدعم أو الامتيازات...
و بما أننا بعيدون عن أي انتماء سياسي أو هيئة أو حركة أو تنظيم مدني، فنحن لا ننتظر شيئا من وزارة الداخلية أو أية جهة حكومية فليس بيننا وبينهم سوى التقدير والاحترام، و كل ما يهمنا نحن هو خدمة ثوابتنا الوطنية والمصالح العليا للوطن، تحت قيادة قائدنا الأعلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، لذلك فقد قررنا أن تكون منابرنا هادفة ولتنوير الرأي العام الوطني، والمساهمة بتكويننا الأكاديمي والعلمي في المساهمة في الإصلاح السياسي الذي تشهده البلاد ولتنوير الشعب المغربي حتى لا يكون ضحية الأكاذيب والمغالطات أو للدعاية المغرضة من قبل أعداء وحدتنا الترابية...
و نظرا للظروف السياسية التي تمر منها البلاد فهذه رسالتنا لجلالة الملك محمد السادس وإلى رئيس الحكومة المعين عبد الإله بنكيران ولكافة الأحزاب السياسية:
بداية أقول لكل أمناء الأحزاب السياسية و خاصة للسيد رئيس الحكومة المعين عبد الإله بنكيران، الوطن لم يعد يحتمل مزيدا من ضياع الوقت، والشعب لم يعد يحتمل مزيدا من الضغط... فإن كانت لكم برامج حقيقية و ملموسة ويمكن تطبيقها على أرض الواقع، وليس مجرد نظريات وبرامج على الورق، لمعالجة المشاكل الإجتماعية في الصحة والتعليم والشغل... و محاربة الفساد في مختلف المرافق الحكومية والإدارية... ومحاربة تهريب الأموال والتهرب الضريبي... فأهلا وسهلا والشعب كله سيقف بجانبكم، أما إذا كنتم غير قادرين على إنزال الإصلاحات على أرض الواقع، فأناشدكم الله أن تقوموا بتغليب مصلحة الوطن والمواطن على مصالحكم الشخصية، وكونوا إلى جانب ملك البلاد لتشكيل حكومة كفاءات وطنية قادرة على الإصلاح والنهوض بالبلد وتحقيق انتظارات الشعب المغربي... وكفى.
وأقول لملك البلاد، يا صاحب الجلالة وأمير المؤمنين وقائد الأمة، إن الشعب المغربي العظيم يضع ثقته في جلالتكم، و قد بايعكم بيعة الرضوان اقتداء ببيعة المسلمين لرسول الله، و لكم بعد الله سبحانه وتعالى ثقة وتفويض تام من شعبكم، وكلنا جنود وراء جلالتكم والأمر بعد الله لكم فليعين جلالتكم من تثقون في كفائتهم و نزاهتهم و الغيرة الشديدة على مصالح المواطنين و غيرة على ثوابت الأمة والوطن...
يا صاحب الجلالة، أنتم ملادنا وأنتم سندنا وسر قوتنا وضامن بعد الله حقوقنا ونحن واثقون أن جلالتكم سيضع الرجل المناسب في المكان المناسب، شعبك يا مولاي يريد حكومة قوية تعمل بجانبكم على إصلاح البلاد و محاربة الفساد...
نريد الإصلاح و هذه ثورتنا بجانبك ومعك وبقيادتك يا ملك البلاد، فسر على بركة الله فلا أمل ولا ثقة ولا رجاء لشعبك بعد الله سوى في جلالتكم...
حفظ الله أمير المؤمنين وقائد الأمة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.
وحفظ الله سائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة.
و حفظ الله سائر أفراد الشعب المغربي العظيم شعب متشبت بالعرش والسلطان وشعاره الخالد الله_الوطن_الملك.
وحفظ الله المملكة المغربية موحدة من طنجة إلى الكويرة.

"إن تنصروا الله ينصركم ويثبت اقدامكم"صدق الله العظيم.
والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

إدارة مواقع المملكة المغربية
خديم الاعتاب الشريفة
إمضاء :
الشريف مولاي عبدالله بوسكروي.

—-------
قام بإعادة نشر مقال الشريف مولاي عبد الله بوسكروي، أطر مواقع المملكة المغربية

55154455_p

Posté par WHITEHOUSE à 20:19 - Commentaires [0] - Permalien [#]

المملكة المغربية : المغرب قد يدفع الثمن غاليا إذا إستمر في نهج نفس السياسة في التعاطي مع ملف الصحراء...

 

ALLEGENCE

 

المملكة المغربية : المغرب قد يدفع الثمن غاليا إذا إستمر في نهج نفس السياسة في التعاطي مع ملف الصحراء...

إدارة مواقع المملكة المغربية
الرباط في 10 مارس 2017 م.

الملك محمد السادس مند شهور في أفريقيا، وحسنا فعل بل كان هذا هو الحل الوحيد، إذ لولا التحركات والدبلوماسية الملكية لما تقدم المغرب خطوة واحدة، بل لكان تراجع كارثي في ملف وحدتنا الترابية، و أخيرا المغرب أستوعب الدرس، وقد كنت أتساءل
لماذا المغرب لم يستوعب الدرس بعد في قضية الصحراء، ولم يطرح السؤال لماذا الملك الحسن الثاني قدس الله روحه، كان يكلف إدريس البصري رحمه الله بملف الصحراء، حيت كان يزور الصحراء رفقة وفد مهم، ويلتقي الأعيان والشباب... المسألة بسيطة ولكن جوهرية، شخصيا سبق وأن إلتقيت بشيوخ وشباب من أبناء الصحراء الأصليين، وبعد نقاشات عميقة عرفت أن أبناء الصحراء، لولا وجود الملك، و بيعة أجدادهم للعرش العلوي لما عادوا للمغرب، ولفضلوا الموت أو الإنفصال على أن يلتحقوا بالمغرب، لماذا؟ ببساطة لأن الصحراويين الأحرار يرون أن الملك و محيطه هم وحدهم من يستحقون الإحترام والتقدير، أما أن تركب الأحزاب السياسية و أشباه الرجال والنساء الذين أسسوا جمعيات و هيئات و تنظيمات تحت دعوة الدفاع عن قضية الصحراء المغربية ، سواء داخل وخارج المغرب، فهم في نظر الأخوة أبناء الصحراء مجرد انتهازيين لا وطنية ولا غيرة لهم، أناس فقط يتاجرون بالقضية الوطنية للارتزاق و إختلاس الدعم، أو الإستغلال السياسي من قبل الأحزاب السياسية لهذا الملف...و هناك شباب كان يمكن أن يتخلى عن الفكر الانفصالي لو كانت الدولة اختارت أبناء الصحراء الأحرار الشرفاء للدفاع عن قضيتهم داخل وخارج أرض الوطن، بدل أن يرووا أن هناك من الإنتهازيين بالداخل الذين تربوا على الرشوة وقلة العفة وكثرة النفاق يتاجرون بهم...
لذلك على الدولة المغربية أن تعيد النظر في كيفية تصريف هذا الملف، وجعل أبناء الصحراء هم من يدافعون عن قضيتهم، لأن أهل مكة أدرى بشعابها... ألسنا في جهوية ؟ ، أليس الحكم الذاتي جهوية موسعة ؟ ... إذن كفى إستغلال لهذا الملف، وكفى استرزاق بالقضية... الوطنية الأولى من قبل السماسرة والانتهازيين... واتركوا الملف بيد الملك محمد السادس لأن شيوخ القبائل وأبناء الصحراء الأحرار يرون فيه أمير المؤمنين، و يلتزمون بالتشبت ببيعة الآباء والأجداد للعرش العلوي المجيد، كما أن الملك محمد السادس و رجال المحيط الملكي وحدهم من يحظون بثقة واحترام كافة أفراد الشعب المغربي و خاصة أبناء الصحراء المغربية...
و من هذا المنبر الشريف أتوجه برسالتي هذه إلى قادة و جنرالات المخابرات العسكرية الجزائرية، وإلى إخواننا في جبهة البوليساريو..."نداء الملك والشعب والوطن"

و نحن نتابع التصعيد الأخير الذي تعرفه منطقة الكركرات و محاولة سيطرت جبهة البوليساريو على المنطقة ومراقبة عبور الشاحنات التجارية بين المغرب و موريتانيا و باقي غرب أفريقيا، رافضة الإنسحاب و مهددة بالحرب، تصعيد تحاول من خلاله الجزائر إلهاء الجبهة الداخلية وكذلك عرقلة عودة المغرب إلى أسرته الأفريقية، غباء السلطات الجزائرية التي لم تفهم بعد أن المنطقة مهددة بالإرهاب وسيطرت عناصر من داعش وتغلغلها وسط جبهة البوليساريو،تصعيد لن تقبله الأمم المتحدة وكذلك أمريكا وأوروبا وذلك لأن الحرب ستدخل داعش على الخط، وطبعا ستهدد الإستقرار في المغرب العربي وأفريقيا كلها، مما سيجعل السلم العالمي مهدد، وهذا ما لا يقبله عاقل... الجزائر تعاني صراع داخلي و نزعة انفصالية لمنطقة القبائل وهذا ما يجعلها تحاول تهريب الأزمة عبر خلق صراع مفتعل... و من هذا المنطلق، فإنني أدعوا الإخوان في جبهة البوليساريو إلى عدم الانجرار وجعلهم فئران تجارب تستعملهم الجزائر لتهجير أزماتها الداخلية، وأقول لهم قبل كل شيء أنتم مغاربة إخواننا، صحيح أنه تم التغرير بكم لكن عليكم أولا أن يستوعبوا أن الجزائر لا تريد لكم الخير ولا تريد الخير للمنطقة كلها، كما أن بدل كل هذه الصراعات عليكم أن تعلموا أن الحكم الذاتي يمنحكم أكثر مما تعتقدون أو يمكن أن تمنحكم الجزائر، كما أن بلدكم الأم المغرب يفتح لكم أبوابه وقلبه ودراعيه و يمنحكم صلاحيات واسعة... لذلك بدل أن تستغلكم المخابرات العسكرية الجزائرية لقضاء مصالح خاصة لتهجير أزماتها وتلهية الشعب الجزائري الشقيق عن الأزمات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي يعيشونها، لذلك ندعوكم للعودة إلى وطنكم الأم المملكة المغربية، والاستجابة لندائنا و نداء الوطن و نداء ملكنا أمير المؤمنين وقائد الأمة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، نداء إن الوطن غفور رحيم، علينا كلنا أن نتحد لبناء وطننا الغالي بدل صراعات لا يستفيد منها إلا أعداء الوطن...
كما نحب أن نوصل رسالة إلى كل أبنائنا في أقاليمنا الجنوبية للمملكة المغربية إلى أن الذين يدعون إلى الفكر الانفصالي، هم أناس يثم تدعيمهم من قبل المخابرات العسكرية الجزائرية بأموال باهظة لذلك لا يجب الانجرار وراء دعواتهم المغرضة، وعليكم الحذر منهم لأنهم يستغلونكم ويتاجرون بكم... أنتم مغاربة وهذا ندائنا لكم، عودوا إلى وطنكم وستجدون كل الأبواب مفتوحة في وجوهكم... و مرحبا بكم في وطنكم الغالي المملكة المغربية الشريفة...

أما بالنسبة للقادة وجنرالات المخابرات العسكرية الجزائرية فعليهم أن لا يلعبوا بالنار، صحيح نحن قوة عسكرية وازنة في المنطقة، صحيح أننا دولة لها قوة عسكرية و مخابرات مدنية وعسكرية على أعلى مستوى من القدرة والكفاءة شهد ويشهد بذلك العالم أجمع، لكننا لن ننجر إلى شراككم لإشعال فتيل حرب أنتم أول من ستحرق، لكننا وحفاظا على الأمن والسلم لشعوب أفريقيا والمنطقة المغاربية التي نسعى لتنميتها وجعل شعوبها تنعم بالأمن والأمان والاستقرار والعيش الرغيد، و حفاظا على مصالح شعوب المنطقة لم نشأ دخول حرب لن يستفيد منها سوى التنظيمات الإرهابية، ولن يكون ضحيتها إلا الشعب الجزائري الشقيق والشعوب الأفريقية التي نعمل على تنميتها، لذلك اخترنا ترجيح لغة العقل، وتركنا العالم يرى سعيكم للفوضى وخراب المنطقة وعدم تفكيركم في مصلحة شعوب المنطقة، كما أقول لهم هذا لأنني وأنا أتابع مند سنين خلت ، تحركاتكم لزعزعت الٱمن والإستقرار بالعديد من دول إفريقيا ، وتمويلكم للعديد من التنظيمات المسلحة أو الحركات السياسية والإسلامية الراديكالية وتمويلاتكم السخية لهم ، كما تابعت نشاطكم في تمويل الإرهاب في الصحراء والساحل ،ولقد نفدت العديد من العمليات الإرهابية في الجزائر فقط للإستفادة من حالة الطوارئ في البلاد لإسكات أي صوت مطالب بالإصلاح ، ولترهيب الموقف الدولي من مغبة إنزلاق البلاد إلى أيدي التنظيمات الإرهابية إذا ما وقعت أي إنزلآفات ٱمنية أتناء ما سمي بالربيع العربي (لا مشكلة فكل هذا من حقكم فالكل يعلم ٱنه ربيع للعملاء والمتصهينين العرب لتنفيد مخططاتهم لتقسيم العالم العربي ونهب خيراته ...وإضعاف الأمة ) لكن ٱن تدعموا المهربين بالحبوب المهلوسة لتسريبها للمغرب عبر المنطقة الشرقية للمغرب كما تفعلون مؤخرا في العديد من دول المغرب العربي مستغلين الإنفلات الٱمني الذي تعيشه هده الدول جراء التحولات الأخيرة بها ...فهذا من أول القطرات السامة التي تصبونه في كأس المحبة التي نقدمها لكم ...

أيها السادة إن ما أفاض الكأس ليس هو يوم دعمكم لحركة الخونة مستغلين الٱجواءالمشحونة أتناء ربيع العملاء العرب ، دعما سخيا لهم ولتنظيماتهم الحقوقية حتى أنهم من فرط الكرم ٱرادوا أن يجعلوا يومه 27 فبراير2011 يوم خروجهم للشارع (27 ذكرى تٱسيس جمهوريتكم الوهمية ) غير أن يقظة الشعب المغربي والٱحزاب الوطنية وكافة مكونات الٱمة تصدت لهم وفضحت المؤامرت وجعلت من يوم 20 فبراير يوما إحتفاليا ليتوج بثورة جديدة للملك والشعب يومه 9 مارس فٱنتصرت إرادة الملك والشعب علئ مخططاتكم ليبقى الخونة وكراكيزكم ينزلون للشارع عرضة للسخرية ورمزا خالدا للذل والعار رغم محاولاتهم المكشوفة للإختباء خلف شعارات إصلاح مزعوم ليجعلوا منها حصان طرادة ...الٱغبياء...
ٱيها السادة إن ما ٱفاض الكٱس حقا هو محاولة زعزعت الٱمن بٱقاليمنا الجنوبية ودفعكم بشردمة من أعدء الوحدة وأصحاب السوابق وتجنيدهم لترويع السكان ودعمكم المادي لهم ومخططاتكم العدائية المتكررة للنيل منا ..صحيح أن الله يجعل ذوما كيدكم في نحوركم فالله يقاتل عن اللذين آمنوا وهو ولي المتقين ، لكن أحذركم من مغبة الإستمرار في هذه الألا عيب الصبيانية ..
أيها السادة نحن رغم قوتنا وخبرتنا الكبيرة فنحن لن نهددكم بتدعيم منطقة القبائل أو تأجيج النعرات القبلية و...فيكم فرغم قدراتنا فنحن لن نكون ٱهل فتنة ...
ولن نفضح ما تقومون به وما تروجونه ... في المنطقة ولكن نقول لكم ما قاله جدنا المصطفى عليه ٱفضل الصلاة والسلام ...إحذروا غضب الحليم .
ومرة أخرى فليشهد العالم ٱننا نمد يدنا لكم بالمحبة والإخاء لما فيه خيروصلاح الٱمة .
"" إِنْ يَعْلَمِ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْرًا يُؤْتِكُمْ خَيْرًا مِمَّا أُخِذَ مِنْكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُم ."" صدق الله العظيم .

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .

إدارة مواقع المملكة المغربية
خديم الاعتاب الشريفة
إمضاء :
الشريف مولاي عبد الله بوسكروي.

قام بإعادة نشر مقال الشريف مولاي عبد الله بوسكروي ، الأستاذ محمد أمين علوي والأستاذ يوسف الإدريسي.و الأستاذ مهدي علوي والأستاذ أحمد فاضل والكاتب الصحفي محمد الزايدي.

EMBLEME

Posté par WHITEHOUSE à 21:14 - Commentaires [0] - Permalien [#]

المملكة المغربية : لتحقيق مشروعنا الوطني الذي نخطط له، فإن مساعدة و مساندة الملك محمد السادس و رجال المحيط الملكي، و كافة أجهزة

 

ENTOURAGE

المملكة المغربية : لتحقيق مشروعنا الوطني الذي نخطط له، فإن مساعدة و مساندة الملك محمد السادس و رجال المحيط الملكي، و كافة أجهزة الدولة أصبحت ضرورية.

إدارة مواقع المملكة المغربية
الرباط في 10 مارس 2017 م.

لتكون الدولة قوية، أولا عليها أن تحافظ على توابثها الوطنية والأسس التي بنيت عليها، وللأسف ما أصبحنا نعيشه الآن قمة ألآمبالات، وسيطرة نخبة من الإنتهازيين على مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية، فأصبحنا نفقد البوصلة، ونفتقد الوطنية والجد في العمل،أصبحنا نعيش المهزلة بكل المقاييس وقبل أن تحل الكارثة بسياسة العبث، سياسة قولوا ما شئتم، و لن نفعل إلا ما نريد، و طغيان الرشوة، والمحسوبية والإنتهازية... حتى أصبح العبث وألامبالات سيد الموقف، المواطن يشتكي ويشكي، ولا مجيب، الكل يتكلم عن الفساد ولا حسيب ولا رقيب... تراجع خطير جدا على جميع المستويات، هل هذه هي الدولة التي ضحى من أجلها الرجال الأحرار، تراجع في الصحة، والتعليم، والعدل، ضياع المكتسبات... لسبب بسيط أن سيطرت نخبة لا كفاءة ولا وطنية لها ولا وسيلة لها للارتقاء في المناصب القيادية، ولا تفقه سوى في كيفية مراكمة الثروة، وإبعاد الكفاءات الوطنية لكي لا ينكشف أمرها... فأصبح المغرب قريبا من الدولة الإيطالية أيام سيطرت المافيا على كل مناحي الحياة الإقتصادية والسياسية، بل أصبحت تسيطر حتى على الإعلام فأنشئت إذاعات وجرائد، لتصبح الحاكم الناهي، حتى أصبح حكام إيطاليا والحكومة مجرد دمى و كراكيز تحركهم المافيا من خلف الستار...
و لهذا فإنني مند مدة، أخطط لمشروع وطني وورش لإعادة بناء الوطن على أسس تضمن الإستقرار الذائم للمملكة، وتحقق مكاسب وتطلعات الشعب المغربي العظيم، مشروع نرجوا من ملك البلاد محمد السادس نصره الله وأيده أن يصدر تعليماته لإنجاحه على أرض الواقع...
مشروعنا الوطني يرمي إلى دراسة الساحة السياسية والثقافية والإعلامية والإقتصادية، و العمل على استقطاب النخب المغربية التي تتوفر فيها النزاهة والشفافية والتجرد، نخب يكون لها حس وطني كبير وغيرة شديدة على مصالح الوطن والمواطنين... فتعمل الدولة على دعمهم ماديا و معنويا، بل وضع الرجل المناسب في المكان المناسب... أطر تستطيع النهوض بالبلاد في مختلف المجالات.
و لنكن واضحين لدينا عدة مجالس عليا،و هيئات في مختلف الميادين، التعليم، الإعلام، الصحة... أطر لها رواتب جد ضخمة، وإمتيازات كثيرة ولكن ماذا حققت؟ لا شيء بل هناك تراجع خطير جدا في التعليم، والصحة، والإعلام، و...حان الوقت لوضع حد لهذه المهزلة بكل المقاييس.
و لا ننسى وأنا على إتصال ذائم وأتابع أحوال جاليتنا بدول المهجر،نفس الشيء والواقع المر، المحسوبية وسياسة باك صاحبي جعلت الرجل الغير المناسب في المكان الذي لا يستحق...
بل حتى القضية الوطنية الأولى، قضية الصحراء المغربية، و شخصيا عندما اتابع ما يقع أقول بأن القضية الوطنية الأولى أصبحت بالنسبة لي هي محاربة الفساد وتقوية الجبهة الداخلية والخارجية، لأن هذا هو المفتاح الحقيقي لقضية الصحراء المغربية، هذه القضية الوطنية لم تعد بالنسبة للعديد من جمعيات المجتمع المدني، سواء داخل أو خارج أرض الوطن سوى طريقة لاختلاس الدعم والاثراء الغير المشروع، طبعا بتواطئ مع العديد من المسؤولين والأجهزة الحكومية... فهل بهؤلاء نحقق تقدما؟ كلا بهؤلاء تخرب البلاد.
أعلم أن الملك محمد السادس نصره الله وأيده، و الأخوة المحيطين به و خاصة الإخوة فؤاد عالي الهمة، محمد رشدي الشرايبي ومنير الماجيدي و عبد اللطيف الحموشي وياسين المنصوري، الذين أعرف وأعلم مدى كفائتهم وإخلاصهم لثوابتنا الوطنية، ونزاهتهم واستقامتهم ... دون أن أنسى العديد من الاخوة والزملاء من ضباط وأطر بمختلف أجهزة الدولة التي أصبحت تتوفر على تكوين عال ولها غيرة قوية على الوطن، ورغبة وإرادة أكبر في الإصلاح، بل لم تعد ترضى أو تتحمل ما تتابع من أوضاع الفساد الذي أصبح ينخر جسد الدولة كالسرطان ويندر بالكارتة إذا لم يعالج وبسرعة...
لذلك ألتمس من جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده العمل على بلورة ميثاق وطني جديد، و إعتماد الكفاءات الوطنية الصادقة للنهوض بالبلاد... هذا هو المشروع الذي نخطط له... جعل الرجل المناسب في المكان المناسب.
"إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت، وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وهو رب العرش العظيم "صدق الله العظيم.

حفظ الله أمير المؤمنين وقائد الأمة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.
وحفظ الله سائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة.
وحفظ الله سائر أفراد الشعب المغربي العظيم شعب متشبت بالعرش والسلطان وشعاره الخالد الله_الوطن_الملك.
وحفظ الله المملكة المغربية موحدة من طنجة إلى الكويرة.

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

إدارة مواقع المملكة المغربية
خديم الاعتاب الشريفة
إمضاء :
الشريف مولاي عبد الله بوسكروي.

قام بإعادة نشر مقال الشريف مولاي عبد الله بوسكروي، الأستاذ محمد أمين علوي و أطر مواقع المملكة المغربية الأستاذ يوسف الإدريسي و الأستاذ مهدي علوي والأستاذ أحمد فاضل والكاتب الصحفي محمد الزايدي.

55154455_p

Posté par WHITEHOUSE à 19:03 - Commentaires [0] - Permalien [#]

المملكة المغربية : الأعداء الحقيقيين للمملكة، هم من يختفون خلف شعارات الوطنية والإخلاص للملك، لسرقة خيرات الوطن و للحفاظ على من

 

ENTOURAGE

المملكة المغربية : الأعداء الحقيقيين للمملكة، هم من يختفون خلف شعارات الوطنية والإخلاص للملك، لسرقة خيرات الوطن و للحفاظ على مناصبهم و إمتيازاتهم ...

إدارة مواقع المملكة المغربية
الرباط في 09 مارس 2017 م.

الوطنية هي أن تؤمن بأن الوطن أشرف من منزلك ،ببساطة بدون وطن لن يكون لك منزل أو شرف، أجل لقد عرفت أناس وطنيين يخصصون جزء من رواتبهم أو عائدات تجارتهم أو مقاولاتهم، وفي سرية تامة وضمانا لكرامة مغاربة إخوانهم يتكفلون بهم لعلمهم أن هؤلاء مغاربة وأن كرامتهم من كرامته... و عرفت أناس وما أكثرهم ركبوا كلمة الوطنية أحزابا ونقابات، لكن لا ينامون ليلا ليس لأنهم يفكرون في هذا الوطن الغالي أو الشعب بل يبيتون وهم يخططون لسرقة خيرات الوطن وإفقار شعبه وتهريب الأموال إلى الخارج، وأمام المنصات يتباكون أمام الشعب ويدعون الوطنية، وفي المناسبات ينحنون أمام الملك ويقبلون يديه ليس حبا فيه بل خوفا على مناصبهم وحفاظا على امتيازاتهم...
فأصبحنا نعيش في وطن غرباء وسط سياسيين ونقابيين ورجال المال والأعمال والصحافة والإعلام الذين شكل جلهم لوبي قوي مسعور مستعد ليخرب الوطن إذا مست مصالحهم الشخصية...
لوبي إستطاع إبعاد الوطنيين بل افقارهم ولو دخلت ليلا النوادي والحانات فستجد كيف يعبث أبنائهم بشرف بنات الشعب في دور متناغم الآباء افقروا الرجال و أبنائهم يعبثون بشرف بنات الوطنيين...
أجل لا خير في وطن إغتنى فيه اللصوص والخونة من إقتصاد الريع ومقالع الرمال ورخص النوادي والحانات... بل وتمرير الصفقات من تحت الطاولة لمقاولات وشركات أبنائهم بالملايير، و من الشعب من لا زال في المداشر والقرى والدواوير البعيدة يتلقى المساعدات الإنسانية كلاجئين في وطنهم، وربما أجدادهم ساهموا في المقاومة وجيش التحرير، وفي الداخل نجد الفقر والبطالة وسوء التغذية، ضعف في المرافق الأساسية من تعليم وخدمات صحية... بل هناك مشردين وهناك أسر لولا الدعارة وبيع الشرف لوجدنا طابور المتسولين صفا واحدا من طنجة إلى الكويرة... فما هذا العبث الذي نعيشه.
لقد حان الوقت لوضع سياسة حقيقية للوطن، سياسة تضمن الكرامة والعدالة الإجتماعية، خيرات بلدنا كثيرة ولكن عدم المحاسبة جعلت اللصوص يزدادون وكما يقول المثل المصري( المال السايب يعلم السرقة ).
لم يعد أحد من المغاربة سواء داخل أو خارج أرض الوطن راض عن هذه السياسة، والوقت أصبح يفرض وقفة مع الذات وصرامة في المعاملة حتى يشعر المواطن فعلا أنه في وطن يستحق أن يضحي من أجله.
إذا كنا في دولة، فكما أن للدولة حدود جغرافية فإن لها قوانين، ليس قوانين العبودية التي كانت تطبق في دكتاتوريات القرون الوسطى، الحصانة للاغاوات وكبار الاقطاعيين والعقاب للشعب والفقراء... دولة تحمي فقط مصالح اللصوص، كلا نحن في دولة ولدينا دستور وقوانين فحان الوقت لتفعيل سياسة المراقبة والمحاسبة و تفعيل سؤال من أين لك هذا، ومحاربة الفساد واقتصاد الريع، ومحاربة تهريب الأموال والتهرب الضريبي... لأن هؤلاء أصل الإرهاب.
الملك محمد السادس نصره الله وأيده و المحيطين به يعملون في إخلاص ليل نهار، لكن إذا لم تكن عندنا حكومة حقيقية تنهض بالبلاد، ورجال الأعمال وصحافة شريفة... فإننا سنظل كمن يفرغ الماء من سفينة متقوبة فقط يربح الوقت في إنتظار النجدة، وقد تغرق قبل ذلك...
بتلاحم العرش والشعب وإرادة حقيقية نستطيع قهر الفساد، لأن الخونة جبناء والحق يعلوا ولا يعلى عليه...
وهنا كما سبق وأن قلت فالذكرى تنفع المؤمنين، ذات مرة قلت لأحد الزملاء هل سنستطيع يوما التغلب على الفساد في البلاد، فضحك وكان أكبر منا خبرة بحكم رتبته وأقدميته وقال يوم ينسحب من السياسة في المغرب كل سياسي مارس السياسة مند عهد إدريس البصري وكذلك من تربى على أيديهم ، لأن السياسة بالنسبة لهؤلاء وللنخب المثقفة عندنا هي وسيلة للحصول على المناصب القيادية والامتيازات، وآخر ما يفكرون فيه الوطن ... لقد رباهم ودربهم البصري كي يكونوا عملاء و مخبرين له، صحيح أنهم يجيدون التباكي والثمتيل على الشعب، فهذا يضحك على الشعب المسكين بالاشتراكية وهو اقطاعي، وهذا بإسم الديمقراطية وحقوق الإنسان وهو متسلط وديكتاتوري، وهذا بإسم الدين و باللحية والسبحة وهو علماني... كرنفال من الأقنعة في حفلة تنكرية للجواسيس.
عندها قلت لصاحبنا وأنا أحاوره إذا لن نستطيع أبدا التغلب على الفساد؟ قال أحمد الله أنك في وطن آمن فوالله لولا العناية الإلهية و إن الملك محمد السادس نصره الله وأيده يدافع عن شعبه لباع السياسيون والنخب الوطن والشعب...
هذا واقعنا، وهذه حقيقة السياسيين والنخب عندنا وكما كنت ذائما أشبه المغرب بأسرة من مجموعة أبناء، أبوهم الملك، رجل مسكين ليس له حظ لأن أولاده إما مقامر أو سكير عربيد أو لص منحرف، هكذا كنت أشبه رجال السلطة والحكومة والسياسيين عندنا بهؤلاء الأبناء الكبار المنحرفين، وشعب كطفل ضعيف لولا حماية أبيه لباعوا البيت وشردوه، ولهذا رغم ما نشاهد من تحركات الملك لتدشين المشاريع والمنجزات فلا شيء يشعر به المواطن على أرض الواقع، الفقر يزداد والجهل وضعف البنيات التحتية،تراجع في الخدمات الصحية والتعليم... أجل لسوء حظ الملك محمد السادس إبتلاه الله بعصابة منظمة بلد رجال السلطة والسياسيين والنقابات ورجال المال والأعمال وحتى الصحافة شكلوا لوبي قوي لنهب وسرقة خيرات الوطن، حتى أنني قلت مرة تمنيت لو قمنا بوقفة مع الذات يعين الملك حكومة من كفاءات عالية يكون همها طيلة خمس سنوات وضع ضوابط قانونية وتحارب التهرب الضريبي وتهريب الأموال، بل محاسبة ناهبي المال العام، لا نريد سجنهم بل يرجعون فقط جزء من الأموال التي قاموا بتهريبها حتى لا أكون مبالغا في طلبي... وفي نفس الوقت هذه مدة كافية لتعيد الأحزاب السياسية ترتيب بيوتها الداخلية حتى إذا مرت خمس سنوات تكون بداية جديدة بسياسيين ونخب همهم خدمة مصالح المواطنين والوطن...ولهذه الأهداف نناضل لأن غبرتنا على وطننا كبيرة ولا نريد أن نرى وطننا ينهار وشعبنا يضيع وللذكرئ، عندما إختار الشريف مولاي عبدالله الخروج إلى العلن، فلم يكن بمحض الصدفة، وهو صاحب الخبرة الميدانية والدراسات العليا التي تمكنه من صبر أغوار المجتمع ومعرفة مكامن الخلل، لإصلاح ما يمكن إصلاحه للنهوض بهذه الدولة ومساعدة ميدانية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده قدر الإمكان وذلك بالدفاع عن المصالح العليا للوطن والتصدي لدعاة الفتنة ونشر روح المواطنة... ولكن كذلك بمحاربة الفساد وفضح المفسدين والضغط من أجل القيام بإصلاحات ميدانية تحمي الدولة من أية هزات، لكن ما يؤسف حقا أن نجد أن البعض يدعي الوطنية وليس له منها إلا التطبيل والنفاق ونشر الصور لجلالة الملك معتقدا أن الملك محتاج إلى من يحمل صوره... إنه النفاق بعينه لأن الملك محتاج إلى من يبني الوطن بجانبه لبنة لبنة وليس لشعب منافق مطبل، مما يشجع الفاسدين على مزيد من نهب خيرات البلاد وتعميق الأزمات مما قد يؤدي إلى كارثة لا قدر الله، لذلك فارجوا الجميع إلى الكف عن سياسة التطبيل والنفاق والمساهمة إلى جانبنا في البناء والتنمية المستدامة والإصلاح... هذا هو ما يحتاجه الملك حقا( من لم يستطيع فعليه أن يعيد نشر مقالاتنا ونداءاتنا الوطنية )
المملكة المغربية موحدة من طنجة إلى الكويرة في ظل الملكية راعية وضامنة الحقوق والحريات... لكن سر تخلفنا ورغم ثرواتها الطبيعية وتمويلات دول صديقة كدول الخليج ورغم الهبات والمنح، فإن الفقراء يزدادون والمعاناة تزداد و هناك تراجع في التعليم والخدمات الصحية وفي مرات عديدة تظهر ظاهرة التشرميل وينعدم الأمن... حتى أنه لولا تلاحم العرش والشعب ولولا تعقل الشعب المغربي لكانت نهاية دولتنا مند زمن ولاصبحنا الآن مجرد ذكرى... فما السبب، تعددت الأسباب ونذكر منها :
فساد رجال السلطة فالعديد منهم يتصرف أبشع من الاستعمار وربما جنود الصهاينة يعاملون الفلسطينيين برحمة أكثر، سلطة طاغية فاسدة مرتشية... حتى قلما تجد أحدهم له وطنية... سلطة لا وطنية لها لولا تعقل الشعب المغربي، لقامت الثورة مند زمن وربما لسبقنا تونس وربما لكنا الآن أبشع وأفضع من سوريا...واليمن وليبيا...
ثانيا هناك حاقدين وجمهوريين بطبيعتهم حاقدين على الملكية، وجلهم يمول من الخارج لنشر الفتنة ودفع المغاربة مستغلين الأحداث التي تتسبب فيها السلطة بطيشها وغدرها ليدفعوا بالشارع للثورة...
هناك مغفلين يذعون للفتنة، مشحونين بأفكار متطرفة، بعضهم نتيجة سوء فهمهم للأمور، أو اعتقادهم أن الأطروحات التي يروجها العملاء من الخارج حقيقية... وغالبا هؤلاء الشباب ذعاة الفتنة المغرر بهم يكونون من الثيارات اليسارية الجذرية أو الإسلامية الراديكاليين الذين لا زالوا يحنون إلى عهد لينين أو سطالين أو الخلافة الإسلامية المزعومة في عصر أبوبكر البغدادي...
والآن ذور العياشة، هؤلاء أكبر المجرمين، لماذا لأنهم سبب تشجيع السلطة على الشطط والفتنة، فاستغرب انهم بكل وقاحة يدافعون عن السلطة بدل، الوقوف بجانب الحق ومحاربة الفساد ورموزه... أقول لهم إذا كنتم تعتقدون أنه بقولكم عاش الملك دون أن تطالبوا بمحاربة الفساد أو بفضح المفسدين... أنكم بذلك تساهمون في الاستقرار، كلا لأن الملك في كل خطاباته يدعوا لكشف الفساد ومحاسبته وفضح المفسدين حتى يتم القضاء عليهم، وتذكروا قول الله تعالى إن تنصروا الله ينصركم، لأن النصر يأتي حينما ننصر الحق على الباطل ونحارب الفساد والمفسدين ونقول الحقيقة... آجل نحن أول وأحق الناس في الدفاع عن ثوابتنا الوطنية وعن الملك، لكن نعلم أن المحافظة على الملك هي محاربة أعداء الملك والذين هم الخونة والعملاء من الخارج وذعاة الفتنة من الداخل ورجال السلطة الفاسدين الذين قد يتسببون لنا وللملك في مشكلة ويدفعون الشعب للخروج في فتنة قد لا يرجعون في المستقبل قبل خرابها لذلك لم يعد هناك مجال للنفاق والمجاملة...
حان وقت الجد والنهوض بهذا البلد إلى مصاف الدول المتقدمة... حبنا لملكنا يتجسد في قولنا للحقيقة ومحاربة أسباب الفتنة وأصحابها دون رحمة أو شفقة...
ولا بأس هنا بأن أقول للملك، بأن أسلوب تعامل المسؤولين مع رجال السلطة، يجب أن يتغير، لأن سياسة تنقيل قائد أو عامل أو والي من منطقة انفضح فيها أمرهم واستبدالهم بفاسدين من مناطق أخرى أو إحالتهم على الإدارة المركزية جعلهم لا يخافون شيئا بل يزدادون وحشية وفسادا في البلاد، كما أن هذا الأسلوب الذين كانت تنتهجه وزارة الداخلية، أسلوب الا عقاب لا أعتقد أن حتى أبشع سلطة استعمارية في العالم لا تقوم به، قمة احتقار المواطن بل قمة الاستخفاف بالقرارات والخطب الملكية...

ومن منابرنا الشريفة وحتى لا ننسى الجميل، فإننا وحرصا منا على تقدير كل من يقدم خدمات جليلة للوطن والمواطن، فإننا نتقدم بالشكر والتحية والتقدير والاحترام لإخوان لنا لا ينامون ليل نهار في تضحية ونكران ذات دفاعا عن مصالح الوطن والمواطن والمصالح العليا للمملكة فإننا نحيي أخينا فؤاد عالي الهمة مستشار جلالة الملك، والأخ محمد رشدي الشرايبي مدير ديوان جلالة الملك، والأخ منير الماجيدي مدير الكتابة الخاصة لجلالة الملك، والإخوة المدراء العامين لمختلف الأجهزة الأمنية ونخص بالذكر ياسين المنصوري وعبد اللطيف الحموشي...
ووقفة إجلال لضباطنا وضباط الصف والجنود في صفوف قواتنا المسلحة الملكية بمختلف وحداتها وإلى كل الأصدقاء والزملاء الضباط والجنود العاملين بمختلف الوحدات والأجهزة الأمنية...

حفظ الله أمير المؤمنين وقائد الأمة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده موحدنا، وحفظ الله هذا البلد موحدا من طنجة إلى الكويرة في ظل ملك صالح مصلح،
وحفظ الله سائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة وحفظ الله سائر أفراد الشعب المغربي العظيم شعب متشبت بالعرش والسلطان وشعاره الخالد الله_الوطن_الملك
"رب اجعل هذا البلد آمنا ورزق أهله من التمرات من أمن منهم بالله واليوم الآخر "

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

إدارة مواقع المملكة المغربية
خديم الأعتاب الشريفة
إمضاء :
الشريف مولاي عبد الله بوسكروي.
قام بإعادة نشر مقال الشريف مولاي عبدالله الأستاذ محمد أمين علوي. و خدام الأعتاب الشريفة، أطر مواقع المملكة المغربية الأستاذ أحمد فاضل والكاتب الصحفي محمد الزايدي . الأستاذ يوسف الإدريسي و الأستاذ مهدي علوي

EMBLEME

.

Posté par WHITEHOUSE à 19:19 - Commentaires [0] - Permalien [#]