DIPLOMATIE

المملكة المغربية : الديبلوماسية مجال حساس و الخطأ غير مسموح به في قضية وحدتنا الترابية ...إنتهى زمن الإسترزاق بملق الصحراء المغربية و على الدولة أن تتحمل مسؤوليتها في هذا الشأن.

مواقع المملكة المغربية
الرباط في 13 يناير 2018م .

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على مولانا رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين.

تتناسل الهيئات و الجمعيات داخل وخارج أرض الوطن مثل الفطر، و الكل يدعي الدفاع عن الوطن و الثوابت و خاصة قضية الوحدة الترابية، أناس في غالبيتهم لا يستطيعون تركيب جملة مفيدة، و يدعي أنه يدافع عن ملفات وطنية حساسة جدا، و كل من إستطاع تكوين عصابة تجيد فن المراوغة و كثرة الكلام يصبح مدافعا و يطالب بالدعم دون أن يعرف خطورة هذه الملفات و حساسيتها، و هذه الأمور هي التي كانت سبب أضعاف مواقف المغرب في العديد من القضايا، بل إن تبادل التهم بين هذه التنظيمات خاصة خارج أرض الوطن، تهم تبدأ بالنصب و الإحتيال و تصل حد تخوين أحدهم الآخر، و البعض الآخر يتهم هذه الجهة الرسمية أو ذلك الجهاز بتزكية هذا التنظيم أو تلك الجمعية أو الهيئة قصد التحايل لإقتسام الدعم في مسرحية تتعدد فصولها و تختلف شخصياتها لكن السيناريو واحد سرقة المال العام تحت غطاء وطني، لهذا لم يعد مسموحا لأحد بعد الآن سواء أجهزة الدولة أو المجتمع المدني أو أيا كان إستعمال ورقة الصحراء المغربية وسيلة إسترزاق أو إبتزاز... و أصبح المجلس الأعلى للحسابات مطالب بالقيام بدوره كاملا في إفتحاص و متابعة أوجه صرف الدعم الموجه لكل المتدخلين في ملف القضية الوطنية الأولى، وحدتنا الترابية، لأننا دولة و لنا قوانين نحتكم إليها...
كما أن الديبلوماسية مجال حساس جدا، ولهذا و لخطورة و حساسية هذا الأمر، فإن مجالها يكون على علاقة و مشاورات يومية مع رئيس الدولة والأجهزة الاستخباراتية الخارجية ولا يدار النقاش إلا في الاروقة المغلقة لأن تسريب أية معلومات قد يضر بالمصالح الخارجية للدولة، والدبلوماسية هي أوراق ضغط وتبادل المصالح بين الدول، أوراق ضغط اقتصادية، سياسية، عسكرية... وقد تتطور عند الضرورة إلى أوراق ضغط مخابراتية قد تصل إلى التهديد بفضح ملفات و قد يصل الأمر إلى التهديد بقلب نظام الحكم بما تمتلكه الدول من أساليب...
قد تستعمل الإعلام الموجه، وملفات حقوق الإنسان... و كما نقول بلغتنا كل شيء مسموح به تحت الطاولة، وطبعا كل هذا يبقى من أسرار الدولة، يعني أسرار الدفاع لا يمكن الكشف عنه إلا بعد عقود وبعد أن يصبح كل من شارك في العملية في العالم الآخر لا تطاله العدالة أو مطالب التجمعات الحقوقية التي غالبا ما يكون بعضها ممولا ومسيرا من دول صديقة أو عدوة فليس في هذا المجال عدو أو صديق... طبعا لا يمكنني مزيدا من الشرح و لا يحق لي ذلك.
في كثير من المرات وأنا اتصفح العديد من المنابر الإعلامية أو اقرأ ما يكتبه بعض المحللين السياسيين، أجد أنني لو كنت جزائريا فساقول لا يهمكم المغرب ولا المغاربة فجلهم لم ينضج سياسيا بعد ليعرف ما معنى دولة حتى يدافع عن حدودها، وقد أثبتت الأيام ذلك فلولا تدخل الديبلوماسية الملكية بكل قوتها لسحقتنا الجزائر بخبرتها، بل لن تتنازل لتفعل ذلك، ولتركت البوليساريو تتكفل بالموضوع...
ابدأ بالمحللين السياسيين، أقول لكم والله لو كان من حقنا أن نخرج لكم أصغر ضباطنا سواء بالإدارة العامة للدراسات والمستندات أو ضباط الأجهزة الاستخباراتية الخارجية ليدلي برأيه، فستخجلون من أنفسكم لأنكم سوف تكونون أمامه كالتلاميد في الأقسام الابتدائية لا تفقهون شيئا... شخصيا أسميكم محللين إعلاميين، دوركم ينحصر في الدعاية فقط،فليست لديكم لا ميكانيزمات ولا آليات رصد وتتبع وتحليل المعطيات واصلا ليست لديكم معطيات لتقوموا بتحليلها...
هل تعلمون يا أشباه المحللين و يا من تهاجمون المغرب بحجة أن عودة المغرب للإتحاد الأفريقي هو إعتراف بجبهة البوليساريو، فهل تعلمون لولا تدخل جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده بقوة وديبلوماسيته هل تعلمون أية قرارات خطيرة ضد الوحدة الترابية للمملكة كانوا سيصادقون عليها في المؤتمرات الأفريقية التي كانت تحضرها الجزائر و صنعتها جبهة البوليساريو دون المغرب ؟ لو علمتم بحجم الخطورة و المفاجئة الكارثية التي كانت الجزائر على وشك تمريرها لما تجرأتم على النطق أصلا.
أما بالنسبة للمواطنين، جميل روحكم الوطنية، نحيي فيكم هذه الروح، لكن عندما يعتقد البعض أن الدفاع عن الصحراء بالسب والشتم والقذف، وسيلة عند ذلك يخسر الرهان ويصبح أضحوكة، البوليساريو والجزائر يراهنون على استقطاب مغاربة المهجر بحسن الخلق والمعاملة الطيبة حتى يصبح الإنسان يشك في أمره، لأنهم ببساطة أصبحوا يتعاملون بأحدث الطرق في علم النفس والتواصل مع الآخر، أما نحن فيكفي أن تفتح حاسوبك وتدخل جريدة إلكترونية أو حساب على الفايسبوك، حتى تجد قاموسا من الشتائم والتخوين والسب والشتم والقذف، و كما قال أحد جهابدة جبهة البوليساريو لا أدخل مواقع المغاربة فهم قوم إما يسبون بعضهم بعضا أو يسبون كل من هو ضدهم وهم أبعد ما يكون عن أخلاق الإسلام أو أخلاق المثقف لذلك كلامهم يفرحنا لأنه ينقلب عليهم... أجل اتمنى من الجميع أن يترفع عن هذه الأساليب وأن يكتب مواضيع في مستوى عال تليق بشعب قائده ملك عظيم محمد السادس نصره الله وأيده، فوالله العديد من الكتابات لا تشرف الملك بأن يكون هذا حال شعبه، وأحمد الله أن هناك نخب مثقفة صحيح أنها قليلة لكنها مفيدة...نتمنى من الشعب المغربي، أن يترفع عن كل الصغائر من تخوين الآخر والسب والشتم والقذف وقرصنة الحسابات واحدركم الآن إدارة الفايسبوك تقوم بجرد لكل التبليغات وكلما أقفلت حسابا إلا وقام صاحبه باسترجاعه بعد توضيح الأمر، وتكتشف بعد ذلك إدارة الفايسبوك أن البلاغ كاذب، فما هذا الحقد والخبت، ربما غدا قد تخرج دراسة تقول بأن أكبر شعب كداب وشتام وخبيث هم المغاربة، بهذه الأعمال تكونون أول الخونة وأول أعداء الوطن وأعداء الملك بل تشوهون حتى صورة العرب.
أما بالنسبة للسادة نواب الأمة والأحزاب السياسية فعليهم إحياء دور الديبلوماسية البرلمانية والدبلوماسية الحزبية واستغلال علاقتهم وتقويتها لما يخدم مصالح الوطن ووحدتنا الترابية، لكن إياكم أن تعتقدوا أن التهريج والشعبوية ستنفعكم كلا أنتم رجال دولة وأصبح لزاما عليكم التصرف كذلك، وبالمناسبة أقول لبعض أمناء الأحزاب السياسية لقد اصبحتم أضحوكة بين ابناء الشعب المغربي، بتصرفات صبيانية وأقول حقيرة فشيء من النضج من فضلكم فهذا لم يعد مقبولا.
وأقول للسادة وزير الخارجية و وزير الداخلية، من الآن أصبح إعادة النظر في تمويل أي نشاط يخص الوحدة الترابية، فلم يعد مقبولا أبدا المتاجرة والاسترزاق على ظهر هذه القضايا الوطنية الحساسة، وقد وصلتنا معلومات خطيرة عن التلاعب بالدعم بخصوص القضايا الوطنية، طبعا سيكون قريبا على مكاتبكم بعد دراستنا و التأكد مما وصلنا، فماذا تعني وقفة أو ندوة حول الصحراء في الرباط أو الدار البيضاء أو طنجة هل هؤلاء انفصاليون يجب إقناعهم أو وقفة سخيفة أمام أحد السفارات أبهذا تحل قضيتنا الوطنية الأولى.. وكفى لعبا واستغلالا للوطن.
أما بالنسبة لملك البلاد، واتشرف بأن أقول قائدي الأعلى واعتز وأفتخر بذلك، لقد رفعت رؤوسنا عاليا بين الأمم، فكل جزيل الشكر والعرفان والامتنان والتقدير، شعبك كله مجند ورائك ويفتخر بك وأنت سر عزتنا وقوتنا...
كما أتوجه بخالص الشكر للأخوة الأعزاء على مجهوداتهم الديبلوماسية إلى جانب ملكنا العظيم وأخص بالذكر الإخوة الكرام بالديوان الملكي السادة فؤاد عالي الهمة و أخينا محمد ياسين المنصوري ومحمد رشدي الشرايبي و محمد منير الماجيدي و عبد اللطيف الحموشي وطبعا كل الأخوة والزملاء الذين يساندون الملك في تضحية ونكران ذات مديروا و أعضاء الدواوين الملكية مدنيين و عسكريين...
"ربي اجعل هذا البلد آمنا، و أرزق أهله من التمرات من أمن منهم بالله و اليوم الآخر " صدق الله العظيم.

حفظ الله أمير المؤمنين وقائد الأمة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.
وحفظ الله سائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة.
وحفظ الله سائر أفراد الشعب المغربي العظيم شعب متشبت بالعرش والسلطان وشعاره الخالد الله_الوطن_الملك.
وحفظ الله المملكة المغربية موحدة من طنجة إلى الكويرة.

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

مواقع المملكة المغربية
خديم الاعتاب الشريفة
إمضاء :
الشريف مولاي عبد الله بوسكروي.

bouskraoui

قام بإعادة نشر مقال الشريف مولاي عبد الله بوسكروي،الأستاذ محمد نواري و الأستاذ محمد أمين علوي و الأستاذ عزيز فطامي و الأستاذ أحمد فاضل والكاتب الصحفي محمد الزايدي و الأستاذ عبد العزيز الزكراوي و الشريف مولاي ابراهيم محنش و الأستاذ يوسف الإدريسي والأستاذ زهير شمالي و الأستاذ عبد المجيد قبايلي و الأستاذ عبد العالي لبريكي و الأخوات الفاضلات فوزية لوكيلي و الشريفة إكرام ياسين و فاطمة نصفي و نور الهدى... و باقي الإخوة الكرام...
___
http://whitehouse.canalblog.com/archives/2017/06/23/35410796.html
___