GOUYVER

المملكة المغربية : الفساد و الرشوة في المغرب بين مسؤولية الملك ومسؤولية الحكومة..."حان وقت كشف المستور، وفضح من يحمي الفساد"

إدارة مواقع المملكة المغربية
الرباط في 26 يناير 2017 م.

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على مولانا رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين.

منظمة ترانسبارانسي المغرب، سجلت أنه رغم الخطابات السياسية فإن الرشوة لا زالت متوغلت في المؤسسات العمومية التابعة للدولة، خاصة في قطاعات القضاء والأمن والصحة والإدارة والتعليم، يعني فساد عام بالمغرب فأين هو الإصلاح؟ أين هو تفعيل الخطابات الرسمية والخطابات الملكية؟
هل هناك ازدواحية في الخطاب ومن يحمي الفساد في هذه البلاد؟
وهنا قررت أن أخوض في المسكوت عنه،ونتسائل ألا يستطيع الملك أن ينزل خطاباته على أرض الواقع؟
ألا تستطيع الحكومة تفعيل الإصلاح وتجسيد الإرادة الملكية على أرض الواقع؟ فأين الخلل...
الخلل أيها السادة، أيها المواطنون والمواطنات واتكلم كإنسان يمارس الشأن العام على أرض الواقع، الخلل يكمن في النقابات والأحزاب السياسية هي للأسف التي تحمي لوبيات الفساد، ولنا تجارب في هذا الأمر.
لأكون منصفا أبدا بالقياد والباشوات والعمال والولاة وكل أطر وزارة الداخلية، سبب تفشي الفساد في هذه القطاعات هو أن تواطئ المنتخبين ونواب الأمة مع رجال السلطة في محيط نفوذهم، تواطئ يحمي مصالحهم المشتركة يجعل التستر على خروقاتهم من قبل نواب الأمة وعدم إيصال شكايات المواطنين إلى الإدارة المركزية أو طلب توضيح و مسائلة وزير الداخلية وهذا من حق أي نائب برلماني، لكن المصالح المشتركة بين رجل السياسة ورجل السلطة تجعل المواطن الضحية الوحيد في هذه المؤامرة.
أما في مجال الصحة، مثلا العيادات الخاصة منها ما يربح عشرات الملايين من الدراهم سنويا و يتهربون من الضرائب، ورغم خروقاتهم فقد شكلوا لوبيات تحمي مصالحهم ضدا على المصلحة العامة..
الأطباء والممرضون في المستشفيات الحكومية زبونية، محسوبية، رشوة وكلما حلت لجان تفتيش نجد هذه النقابة تتدخل لصالح هذا الطبيب وهذا لصالح هذا الممرض.
في التعليم لا زالت الدروس الخصوصية والوزارة لا تستطيع فعل شيء لأن النقابات تحميهم.
الإدارات العمومية والجماعات المحلية كذلك هذا الموظف يسانده هذا الحزب وذاك نقابة...
أجل لقد أصبح الإنتماء إلى حزب سياسي أو نقابة وسيلة لخرق القانون وحماية الفساد...
وكما سبق وأن قلت في مقالات سابقة فهذه اللوبيات شكلت قوة لو أرادت الدولة محاسبتهم فستجد وقفات واحتجاجات هنا وهناك كوسيلة ضغط على الدولة لتوقف محاسبتهم.
بالنسبة لدور الملك، الملك قد أعطى تعليماته بمحاربة الفساد وأعطى الدور الأخضر للحكومة بصفتها السلطة التنفيذية المخول لها تطبيق القانون والقرارات على أرض الواقع، لكن للأسف لا زالت الحكومات عندنا لا تفرق بين دورها وواجبها وكونها حكومة لكل الشعب وبين كونها حزب سياسي، بصراحة أحزابنا السياسية لم تنضج بعد لتتسلم مقاليد تسيير الشأن العام، والنقابات لا زالت تفضل مصالحها الشخصية على مصلحة الوطن والمواطن...
أما إعلامنا فقد أصبح يطبل لمن يدفع أكثر، الكل في هذا البلد يطالب بمحاربة الفساد، والكل يساهم فيه.
إن تجند المجتمع المدني لفضح كل حزب سياسي أو نقابة تتدخل لحماية أي فاسد أو مختلس أو مقصر في مهمته سواء أكان أستاذا أو طبيبا أو محاميا... أصبح فضحهم بقوة لأن القضاء على هذه الممارسات واللوبيات السبيل الوحيد للنهوض بهذا البلد...
أجل إن الأمل الوحيد بصراحة هو أن تتشكل قوة حية من الشعب تشكل قوة ضغط معنوية ولو على مواقع التواصل الاجتماعي أو الجرائد الإلكترونية لفضح الفساد والمفسدين والتضييق عليهم حتى يشعروا أنهم أصبحوا في مواجهة شعب واع لم يعد يرضى أو يصبر على الذل والفساد، ولكن اتمنى أن يتعامل الكل بأخلاق عالية وإحترام للضوابط القانونية بعيدا عن لغة السب والشتم والقذف... أولا بهذا ستظهر أنها مجموعات محترمة تستحق الإحترام لأن المواطن عندما يكتب دون إحترام الآخر فلا أحد سيحترمه...
نعم لكل من يقول أنا وطني أو ملكي فعليه أن يتجند بجانب الإرادة الملكية في الإصلاح، وأقول للعديد من السياسيين من العار أن تقولوا نحن ملكيين أو نحب الوطن، وأنتم تضعون مصالح أحزابكم فوق مصلحة الوطن والمواطن، وتدافعون عن إنتماءاتكم السياسية والنقابية ظالمين أو مظلومين لأنكم في الحقيقة لا تهمهم سوى مصالحكم الشخصية.
الملك وأحد منا ملك مواطن يحبنا ونحبه والملك والشعب في سفينة واحدة، لذلك فإننا ندعوا كل ملكي ووطني إلى الدفاع عن مصالح الوطن ولكن كما قلت أن تكون ملكي فعليك أن تكون قمة ومثال في حسن السلوك والآداب والأخلاق العالية لا سب ولا شتم ولا قذف حتى تعطوا الدليل على أنكم في مستوى الحدث وأن رجال الوطن قدوة ومثال في الإحترام و الإنضباط.

"إن أريد إلا الإصلاح ما إستطعت، وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وهو رب العرش العظيم "
صدق الله العظيم.

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

إدارة مواقع المملكة المغربية
خديم الاعتاب الشريفة
إمضاء :
الشريف مولاي عبد الله بوسكروي.

قام بإعادة نشر مقال الشريف مولاي عبد الله بوسكروي، الأستاذ محمد أمين علوي والأستاذ يوسف الإدريسي و الأستاذ مهدي علوي.

AAAAAAAA